آية الكرسي

تفسيرها


{الله لا إله إلاهو}:

 الذي ليس معه شريك ، فكل معبود من دونه فهو خلق من خلقه ، لايضرون ولا ينفعون ولا يملكون رزقا ولا حياة ولا نشورا

{الحي}:

 الذي لايموت

{القيوم}:

 الدائم القيام بتدبير الخلق وحفظه.

{سِنَةٌ}:

نعاس وهو ما يتقدم النوم من الفتور.

(لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ):

قد يعجبك هذه أيضا

من كتب القران

سورة الفلق

 فملك الله ملكٌ تام السلطان، فلا يستطيع أحد أن يتصرف في ملك الله إلا بإذن الله، وهذا من تمام ربوبيته، والاستفهام في الآية استنكاري. (مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ): فيأذن الله للشفعاء أن يشفعوا، فلا يستطيع أن يشفع إلا بإذنه، وهو رد على المشركين الذين اتخذوا شفعاء من دون فانصرفوا إلى عبادتهم.

(وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ):

هذا دليل على كمال وعظمة الله، والكرسي هو موضع قدمي الله.

(وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا):

بعد ذكر ملكه وعظمته يذكر الله قدرته على حفظ هذا الملك، وهذا سهل يسير عليه سبحانه، وذلك فيه كمال قوته وقدرته.

(وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ):

 أي أنّ لله صاحب العلو المطلق بعلو الذات والصفات.

فضل قراءة ايه الكرسي

* عن أبي موسى الأشعري مرفوعاً: أوحى الله إلى موسى بن عمران:

(أن من قرأ آية الكرسي في دبر كل صلاة مكتوبة، جعل الله له قلب الشاكرين، ولسان الذاكرين، وثواب النبيين، وأعمال الصديقين، ولا يواظب على ذلك إلا نبي أو صديق، أو عبد امتحن قلبه بالإيمان، أو أريد قتله في سبيل الله)

* عن أبي أمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت

Leave A Reply

Your email address will not be published.