برّ الوالدين في الإسلام

إن بِرَّ الوالدين هو أقصى درجات الإحسان إليهما. فيدخل فيه جميع ما يجب من الرعاية والعناية , وقد أكد الله الأمر بإكرام الوالدين حتى قرن الله سبحانه و تعالى الأمر بالإحسان إليهما بعبادته التي هي توحيده والبراءة عن الشرك اهتماما به وتعظيما له.

 أشكال بر الوالدين:

* الدعاء لهما بالرحمة والمغفرة، والعافية والبركة.
* الصدة عنهما سواء بناء مسجد او سبيل ماء .
* الترفيه عنهما، وإسعادهما، وذلك قد يكون في نزهةٍ، ورحلة استجمامٍ، أو دعوة غداءٍ في مطعمٍ، أو السير ليلاً ليزيح عنهما الهمّ، ويريح بالهما.
* تقبيل الرأس واليد للأب والأم، ففي ذلك تواضعٌ وتبجيلٌ، واحترامٌ ظاهرٌ، يحبّه الوالدان، ويفرحا به.
* التواصل معهما بالرسائل والمكالمات، إن تعذّرت الزيارة واللقاءات.
* مشاورتهما في بعض الشؤون الخاصة، التي قد يصلح فيها مشاورتهما؛ كاختيار الزوجة، أو مكان السكن، أو التخصص الدراسي، فإنّ محاورتهما وإشراكهما في الأمور الخاصة شىء يجعلهم سعداء .

 نصوص شرعية على فضل بر الوالدين وكونه مفتاح الخير منها:

قد يعجبك هذه أيضا

1 _ أنه سبب لدخول الجنة:
 فعن أبي هريرة عن النبي قال: { رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه }، قيل: من يا رسول الله؟ قال: { من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة }

2 _ كونه من أحب الأعمال إلى الله:
 عن أبي عبدالرحمن عبدالله بن مسعود قال: سألت النبي أي العمل أحب إلى الله؟ قال: { الصلاة على وقتها }. قلت: ثم أي؟ قال: { بر الوالدين }. قلت: ثم أي؟ قال: { الجهاد في سبيل الله }

3 _ إن بر الوالدين مقدم على الجهاد في سبيل الله عز وجل:
عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: ( أقبل رجل إلى النبي فقال أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله تعالى، فقال : { هل من والديك أحد حي؟ } قال: نعم بل كلاهما. قال: { فتبتغي الأجر من الله تعالى؟ } قال: نعم. قال: { فارجع فأحسن صحبتهما } ) [متفق عليه] وهذا لفظ مسلم وفي رواية لهما: { جاء رجل فاستأذنه في الجهاد، فقال: أحي والداك؟ قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد }.

4 _ رضا الرب في رضا الوالدين:
عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي قال: { رضا الرب في رضا الوالدين، وسخط الرب في سخط الوالدين } [رواه الترمذي وصححه ابن حبان والحاكم].

5 _ في البر منجاة من مصائب الدنيا
بل هو سبب تفريج الكروب وذهاب الهم والحزن كما ورد في شأن نجاة أصحاب الغار، وكان أحدهم باراً بوالديه يقدمهما على زوجته وأولاده.

Leave A Reply

Your email address will not be published.