سوء الظن

معنى سوء الظن

* معنى في الاصطلاح

السوء في اللغة من ساءَهُ، يَسُوءُه سَوْءاً وسُوءاً وسَواءً وسَواءة وسَوايةً وسَوائِيَةً؛ أي فعل ما يُكره، يُقال: ساء ما فعل فلان؛ أي: قبح صنيعه صنيعاً.

* الظّن في اللغة

إدراك الذهن للشيء مع ترجيحه، وظنّ الأمر: علمه بغير يقين .

”  سوء الظن ”
امتلاء قلب العبد بالظنون السيئة تجاه الناس، حتى يطفح على لسانه وجوارحه معه أبداً في الهمز واللمز، والطعن والعيب، والبغض، بحيث يبغضهم ويبغضونه، ويلعنهم ويلعنونه، ويحذرهم ويحذرون منه .

قد يعجبك هذه أيضا

أنواع سوء الظن

* سوء الظن بالله ويقصد به أن يظن العبد بالله
لا يعطف على عباده، ولا يرحمهم، ولا يعافيهم، وأنه لا يغفر الذنوب، وحكمه كما جاء في الآية الكريمة؛ حيث قال الله -تعالى- في القرآن الكريم:

 (وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ ۚ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ ۖ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا)

* سوء الظن بالمسلمين ويقصد به أن يظن العبد بأهل الخير شرّاً، أي مجرد تهمة اتهام الغير من أهل الخير بالسوء.


أسباب سوء الظن

* أمراض القلوب كغيرة، وحسد، وغلّ، وبغضاء، وأنانية .
* سوء الفعل، والاتصاف بالخصال السيئة من كذب وخيانة، فمتى تمكّنت هذه الصفات من العبد جعلته ينظر إلى الآخرين بمنظارها.
* عدم مراعاة الآداب الإسلامية فى الحديث حيث الغيبه والنميمة.
* الوقوع في الشبهات، وأماكن الريبة عن غير قصدٍ، وعدم تبرير الوقوع فيها، مما يفتح المجال للآخرين في الوقوع بسوء الظن.

Leave A Reply

Your email address will not be published.