عذاب القبر

عذاب القبر كما يؤمن به المسلمون هو العذاب الذي يسلطه الله على العصاة في قبورهم بعد وفاتهم إلى يوم القيامة.

عذاب القبر في القرٱن

قال الله عز وجل  فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآَلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ  النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آَلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ   والآية صريحة في إثبات عذاب القبر قبل قيام الساعة.

عذاب القبر في الأحاديث الصحيحة

 

قد يعجبك هذه أيضا

* ما ورد في الصحيحان عن أم المؤمنين عائشة أنها قالت: سألت النبي محمد عن عذاب القبر، قال: نعم عذاب القبر حق.


أسباب عذاب القبر

* هجر القرآن الكريم.
* ترك الصلاة المفروضة على المسلم بالنوم عنها.
* النميمة؛ وهي العمل على إيقاع الخلاف بين الناس.
* الغيبة؛ حيث مرّ الرّسول -عليه السّلام- مرّة بجانب قبرين فأخبر أنّ من فيهما يعذبان، وذكر أنّ سبب ذلك الغيبة والبول.
* الغلول من الغنيمة؛ والمقصود به السرقة من الغنيمة التي يغنمها المسلمون من الكفّار في الجهاد.

الأسباب المنجية من عذاب القبر

* قراءة سورة الملك.
* الموت بمرض البطن.
* الموت يوم الجمعة قَال رسول اللَّه محمد: مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَمُوتُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَوْ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ إِلا وقاه اللَّه فِتْنَةَ الْقَبْرِ.
* الدعاء وقد كثر تعوذ النبي عليه الصلاة والسلام من عذاب القبر.
*الشهادة في سبيل الله فقد أخبر النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أن للشهيد خصالا عند الله تعالى، وذكر منها: وَيُجَارُ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ، وَيَأْمَنُ مِنَ الفَزَعِ الأَكْبَرِ.
* الأعمال الصالحة : عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَتْ : قَالَ : “إِذَا دَخَلَ الإنْسَانُ قَبْرَهُ ، فَإِنْ كَانَ مُؤْمِنًا أَحَفَّ بِهِ عَمَلُهُ ، الصَّلاةُ وَالصِّيَامُ”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.