فوائد التمر في الطب النبوي

معلومات عن التمر

من أقدم أنواع الفاكهة التي عرفها البشر؛ حيث بدأت زراعته في منطقة الشرق الأوسط ومن ثمّ انتشرت في مختلف أنحاء العالم، وينتج التمر من شجرة النخيل والتي تنتمي إلى الفصيلة النخلية (بالإنجليزية: Arecacea). وهناك أنواع كثيرة من التمر يتجاوز عددها 2000 نوع، وتتميز جميعها بمذاقها الحلو ولونها البني

مراحل النمو

الطلع:

يعتبر الطلع أول ظهور من الثمرة ويبدأ هذا الطور تلقيح مباشرة بفترة قصيرة تمتد من 4-5 اسابيع.

الخلال:

يعتبر الخلال ثاني طور من نمو ثمرة التمر وتبدأ الثمرة بالاستطالة ويصبح لونها أخضر ويتصف بزيادة سريعة في الوزن والحجم.

قد يعجبك هذه أيضا

البسر:

يتصف طور البسر بالبطء في زيادة الوزن ويتغير اللون إلى اللون الأصفر أو الأحمر أو الأشقر ومدته 3-5 أسابيع.

الرُّطَب:

يبدأ الرُّطَب في ذنب مرحلة البسر ثم يعمها فتصبح الثمرة رُطَباً تصبح مائية وحلوة وتتراوح الفترة من 2 -4 اسابيع.

التمر:

هو الطور النهائي للثمرة والأصناف اللينة قد يتماسك اللحم بقوام ويعتم اللون وتتجمد القشرة ويذكر أنه يوجد أكثر من 450 نوعا من التمر في العالم

ثبت في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من تصبح بسبع تمرات )، وفي لفظ : ( من تمر العالية لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر ).

وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( بيت لاتمر فيه جياع أهله ).

وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه أكل التمربالزبد ،وأكل التمر بالخبز ، وأكله مفرداً.

وقد ذكر بعض فوائده في الطب النبوي نذكر منها:

يعمل التمر على تقوية عضو الكبد في جسد الإنسان.

يساعد التمر على تهدئة الإنسان.

يساعد تناول التمر على علاج الخشونة في الحلق.

يساعد تناول الإنسان التمر على الريق لعدة أيام فإنَّه يضعف الدود أو تقليل عدده أو قتله.

Leave A Reply

Your email address will not be published.