ما هو جزاء الصابرين

الصبر في المفهوم العام ببساطة هو الحبس والمنع، وهو حبس النفس عن الجزع، واثبت العلم الحديث ان للصبر فوائد جمة.الصبر لغة: الصبر – صبر : التجلد وحسن الاحتمال .

و الصبر عن المحبوب : حَبْسُ النفس عنه .

و الصبر على المكروه : احتماله دون جزع .

وشهر الصبر : شهر الصوم ، لما فيه من حَبْس النفس عن الشهوات

الصبر يكون على ثلاثة أنواعٍ
* الصبر على الأقدار.
*الصبر عن معصية الله.
* الصبر على طاعة الله.

وجهات النظر الدينية

الإسلام
* وعرفه ابن القيم بأنه : حبس النفس عن الجزع والتسخط ، وحبس اللسان عن الشكوى ، وحبس الجوارح عن التشويش.
* وقيل : هو الوقوف على البلاء بحسن الأدب.

الصبر في القران الكريم

* وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ
* يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
* الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ

قد يعجبك هذه أيضا

جزاء الصابرين

* بالصّبر تُكفَّر السيِّئات

فالصبر هو أوسع باب لتكفير الخطايا والذّنوب والآثام؛ وقد رُوِي أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (ما يُصيبُ المؤمنَ من وَصَبٍ، ولا نَصَبٍ، ولا سَقَمٍ، ولا حَزنٍ، حتَّى الهمَّ يُهمُّه، إلَّا كفَّر به من سيِّئاتِه)

* بالصبر على البلاء دليل على رضى الله عن العبد

إذا ابتلى الله العبد المؤمن بالمصائب والهموم والأسقام، فإنّه بذلك يكون قد هيّأَ له باباً من الحسنات، فيزداد العبد بذلك قُرباً من الله عزَ وجل.

* الصبر أفضل ما يُعطى العبد في الدنيا

فقد رُوِي أن أبا سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: (إنّ ناساً من الأنصارِ سألوا رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فأعْطَاهم، ثُمّ سألُوهُ فأعْطاهم حتّى نَفِدَ ما عندهُ، فقال(ما يكون عِندَي من خيرٍ فلن أدَّخِرَهُ عنكم، ومن يستعْفِفْ يُعِفَّهُ اللهُ، ومَن يَستَغنِ يُغنِهِ اللهُ، ومَن يتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللهُ، وما أُعْطِيَ أحدٌ عطاءً خيراً وأوسعَ مِنَ الصَّبرِ)

* الصبر دليل على صدق إيمان المسلم

وذلك لقول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم(عَجَباً لِأَمْرِ المؤمنِ؛ إنَّ أمرَهُ كلَّه له خيرٌ، وليس ذلك لأحَدٍ إلَّا للمؤمنِ؛ إنْ أصابَتْه سرَّاءُ شَكَرَ فكان خيرًا له، وإن أصابَتْه ضَرَّاءُ صَبَرَ فكان خيراً له)

Leave A Reply

Your email address will not be published.