أضرار الزنا ومفاسده

إن للزنا وانتشاره في المجتمع مفاسد ضخمة وأضرار عظيمة
وهى :
* ترتب عقوباتٍ كبيرةٍ في الدنيا والآخرة على انتشار الفاحشة، ودليل ذلك قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (لم تَظْهَرِ الفاحشةُ في قومٍ قَطُّ؛ حتى يُعْلِنُوا بها؛ إلا فَشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافِهِم)
 وذلك موجود في العصر الحالي، من انتشار بعض الأمراض؛ كالإيدز الذي ليس له علاج، والهربس والسيدا، وغيرها من الأمراض المنتشرة بين الزناة
 وأما في الآخرة فقد أخبر الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- في حديث الرؤيا، بما رآه من حال الزناة في الآخرة
 حيث قال:
(انطلقنَا إلى ثقب مثل التنور أعلاه ضيق وأسفله واسع يتوقَد تحته نارًا، فإذا اقتربَ ارتفعوا حتى كادوا أَنْ يَخْرجوا، فإذا خَمَدَتْ رجَعُوا فيها،
وفيها رجالٌ ونساءٌ عُرَاةٌ)، ثم أخبره المَلك -عليه السلام- بأنّهم الزناة.

* ضعف الإيمان في القلوب، وانتشار الفسوق والعصيان، مما قد يؤدي إلى الكفر البواح، وما بعد الكفر من ذنبٍ .

* حدوث التنازع والتقاتل بين الناس بسبب هذه الفاحشة المنكرة، وقد يؤدي ذلك إلى حروب، وفتن عظيمة، قد تدوم لسنوات وأزمانٍ
طويلة.

* حدوث اختلاط في الأنساب، ممّا يؤدي إلى العديد من المفاسد الأخرى؛ كانتساب الأبناء إلى غير آبائهم، وأن يأخذ الإرث من ليس من حقه، وأن يصبح الأجنبي محرماً لمن هو غير محرم له.

قد يعجبك هذه أيضا

Leave A Reply

Your email address will not be published.