حق الطفل في الإسلام

فى الدين الإسلامى هناك عدة حقوق كفلها الدين للطفل ومنها :

* رعاية الأطفال الأيتام والاهتمام بهم  :
حيث إهتمت الديانة الإسلامية بالأيتام وأمرت المسلمين بالإهتمام بهم ورعايتهم رعاية خاصة .

* الحفاظ على ماله من الضياع:
فقد أمر الإسلام بحفظ أموال الأطفال اليتامى، وعدم أكلها بالباطل.

* حق الطفل بالإنفاق عليه:
فقد ألزمت الشريعة الإسلامية الأب بالنفقة على أبنائه، وتشمل تلك النفقة كل الجوانب التي يحتاجونها، من مأكلٍ، ومشرب، وملبس، ودراسة، وتعليم، ونحوه، 
ويستمر ذلك إلى أن يبلغ الطفل سنا تسمح له بالتكسب، والإنفاق على نفسه.

* الرضاعة الطبيعية:
كلف الإسلاالأم  برضاعة الطفل منها أو من مرضعة غيرها , وأمر الأب بأن ينفق عليها وفق سعته وقدرته.

قد يعجبك هذه أيضا

* تربية الطفل على الإيمان والاخلاق الفاضلة:
فالإيمان، والخلق الكريم حق تميزت به الشريعة الإسلامية، وتقع هذه المسؤولية على عاتق الوالدين بالدرجة الأولى، وأول ما يجب عليهم تعليمهم إياه خلق الصدق في القول والفعل.

* تعليم الطفل وتثقيفه:
وهذا حق رئيسي للأطفال في الإسلام، وواجب على الأبوين أن يحرصا على تعليم أبنائهم كلّ ما ينفعهم من أمور الدين والدنيا.

* اللعب المباح:
فهو من أبرز حقوق الطفل المشروعة، فلا يجوز منعه من ذلك، بل إن من قواعد التربية الإسلامية أن يداعب الوالدان أبناءهما سبع سنوات، ثمّ يعملونهم سبع سنوات، ثم يصاحبونهم سبع سنواتٍ.

* حق الطفل في الحياة:
حيث يبدأ ذلك من حين كونه جنيناً في رحم أمه، فيحرم قتله، وإجهاضه، كما توعّد الله قاتلي أطفالهم بالخلود في النار جزاء ما فعلوا.

* النسب الثابت الموثق للطفل:
وذلك من خلال جعل الزواج الطريقة الوحيدة المشروعة للإنجاب، واشترط لصحة الزواج الإشهاد عليه، وهكذا فإن الطفل يضمن حقه في أن يكون له أبوين معلومين موثقين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.