دعاء للحبيب

الحُبّ
 من أرقّ ما حوته اللغة ومن أجمل ما تزيّنت به الكلمات،
 والحبّ من أرهف المشاعر وأعمقها أثراً في النفس، فبِه تعمر الحياة وتتجمّل وتزهر، وإنّ لهذه الكلمة أثراً عميقاً في نفوس المُحبّين فهي تُغذّي أرواحهم بكلّ جميل.
والإسلام دين المحبّة؛ فقد اعتنى بمشاعر الإنسان عنايةً فائقةً؛ لأنّها جزء من جِبِلّته وطبيعته التي فطره الله -عزّ وجلّ- عليها، وقد حثّت الشريعة الإسلامية الغرّاء على تنمية أواصر المحبّة بين النّاس كافّةً؛ حرصاً على إقامة حياة طيّبة يسعد بها جميع الناس سواءً على المستوى الشخصي للأفراد أو الأسرة، أو على مستوى المجتمعات.
 ومن هنا وجّه الإسلام النّاس إلى ضبط فيض مشاعرهم في الحدود التي لا إفراط فيها ولا تفريط، لئلّا تأخذ الإنسان إلى مهاوي الرّدى ومستنقعات الرّذيلة، كما وضّح الإسلام ضرورة أن تكون محبّة الله -تعالى- وشرائعه الحكيمة منطلقاً للمشاعر تجاه الآخرين، فمن هو الحبيب، وكيف نُظهر محبّته، وما هي الدّعوات الصالحة التي نرجو استجابتها له؟

أصناف المحبوبين

يتعدد استخدام هذا الوصف حسب مشاعر المحبة؛ فقد يكون الحبيب
أباً *
ابناً *
زوجاً *
صاحباً *
ومحل الحب في القلب، وهذا يعني أن مدى الحب أوسع من أن ينحصر بين رجل وأنثى كما كانت العرب في الجاهلية تعتقد، وفي حال الإيمان تنطلق مشاعر المحبّة من أساس الحبّ في الله تعالى، فقد يكون منشؤها صفات أودعها الله -سبحانه- في المحبوب؛ مثل: الجمال، والكرم، والشّهامة، والشجاعة، وغيرها.

أدعية للحبيب

قد يعجبك هذه أيضا

الدُّعاء للحبيب يُخبِر عن حقيقة مشاعر القلوب وصدقها، وقد حثّ الإسلام على الدعاء لمن نحبّ بظهر الغيب، وقد بيّن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- فضل دعاء المسلم لأحبابه، فقال: (مَنْ دَعَا لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ، قَالَ الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ: آمِين، وَلَكَ بِمِثْلٍ)

قد دعا النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- لأصحابه -رضي الله عنهم- بالخير والبركة والهداية في مواقف كثيرة :

* دعاء الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- لعبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- بالفهم والعلم، وما أصبح ابن عباس ترجمان القرآن وحبر الأمة إلّا ببركة دعاء النبي -صلّى الله عليه وسلّم- له، حيث قال: (اللَّهُمَّ فَقِّهْهُ فِي الدِّينِ، وَعَلِّمْهُ التَّأْوِيلَ)
* دعاء الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- لذرّية جعفر بن أبي طالب رضي الله عنهم، حيث قال: (اللّهُمَّ اخلُفْ جَعفراً في أَهلِهِ، وبارِك لعبْدِ اللَّهِ في صفقتِهِ)
* دعاء الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- لأنس بن مالك رضي الله عنه، حيث قال: (اللَّهُمَّ أَكْثِرْ مَالَهُ وَوَلَدَهُ، وَبَارِكْ لَهُ فِيمَا أَعْطَيْتَهُ)

ويحسن بالمسلم أن يدعو لزوجته؛ فلم ينسَ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- زوجته عائشة رضي الله عنها، فدعا لها بالمغفرة وفرحت بذلك فرحاً شديداً، فقد قال: (اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِعَائِشَةَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنَبِهَا وَمَا تَأَخَّرَ، ومَا أَسَرَّتْ وَمَا أَعْلَنَتْ)

Leave A Reply

Your email address will not be published.