كيفية احترام الزوج

أهميّة الاحترام في الحياة الزوجيّة

لمّا خلق الله سبحانه وتعالى آدم وأدخله الجنة، خلق زوجه حواء من ضلعه لتعينه وتسانده، وتكون له أُنساً وإلفاً، حتى إذا نزل إلى الأرض بدأ بينهما التناسل والتكاثر، فقد جعل الله سبحانه وتعالى من كل شيءٍ زوجين اثنين، وكان الزواج هو اللبنة الأولى في بناء المجتمعات وتكوينها، وعليه العمدة في ديمومتها واستقامتها، وقد جعل الشارع الكريم القوامة للرجال على النساء؛ لما أُعطوا من قوةٍ جسديّة وقدرات على تمييز الأمور والاختيار على أساس العقل لا العاطفة، بخلاف النساء اللواتي جُبلن طبيعتهن على اختيار العاطفة في الغالب، ولذلك كان احترام الزوج واجباً على الزوجة، إذ به تنشأ الحياة الزوجيّة الهانئة وتستقر المجتمعات، وتنمو الأجيال بحب وسكينة

قد يعجبك هذه أيضا

كيفيّة احترام الزوج

* أن تلقاه دائماً بوجهٍ طلقٍ بشوش، فلا تنغّص عليه بالهموم والمشاكل.
* أن تكون شاكرة لزوجها على ما يقدّم لها ولأسرتها وإن قلَّ ذلك أو زاد، فهي تشكر الله على نعمة الزواج الذي ساعدها على إحصان نفسها من الوقوع في المحرّم.
* اختيار الوقت المناسب والطريقة المناسبة إذا أرادت أن تطلب منه أمراً، كما يجب أن يكون طلبها بأسلوب حسن، وأن تختار الكلمات المناسبة التي لها وقع في نفس زوجها.
* ألا ترفع صوتها على زوجها إذا جرى بينهما نقاش مهما احتدّ، وأن تحاوره بالمنطق والعقل.
* الابتعاد عن الغضب والانفعال  فى وجوده قدر الإمكان.
* ألا تذكّره بأخطائه وهفواته، مهما بلغت إن كان قد تركها، بل تسعى دائماً إلى استرجاع الذكريات الجميلة التي مرّت بهما، والتي لها في نفسه وقعاً حسناً، ممّا يؤثر في نفسيهما للأفضل.
* من احترام الزوجة لزوجها أن تنصت لكل ما يقول، مما يشعر الرجل بأنها مهتمة به ومقدِّرة له.
* ألا تمدح أمامه رجلاً أجنبيّاً، لأن ذلك يثير الغيرة عنده، ويولد العديد من المشاكل الأسريّة، وقد يصرف نظره عن زوجته.
* الكلمة الطيبة الجميلة اللبقة هي مفتاح القلب، والزوج يزيد حباً لزوجته ويظهر احترامها له جليّاً كلما خاطبته بكلامٍ لبقٍ جميل، ذي مغزى عاطفي، خاصة عندما يعلم الزوج بأن هذا الكلام منبعثٌ بصدق من قلب محب صادق.

Leave A Reply

Your email address will not be published.