ما الفرق بين التهجد وقيام الليل

كل تهجد هو قيام ليل ولكن ليس كل قيام ليل هو تهجد.

إنّ التهجد وقيام الليل هما اسمان لصلاة نافلة تصلى في الليل بعدَ غروب الشمس وقبلَ طلوع الفجر

لكن الفرق أنّ التهجد يكون بعدَ الاستيقاظ من النوم، وقيام الليل يكون قبل النوم وبعده ويشمل العبادات من الصلاة وذكر الله وتلاوة القرآن.

قيام الليل

يعرف قيام الليل بأنه قضاء الليل أو جزء من الليل ولو ساعة واحدة في العبادات، مثل الصلاة وذكر الله وتلاوة القرآن الكريم وغيرها من العبادات
ولا يشترط أن يكون قيام الليل مستغرقاً لأغلب وقت الليل.
وهو سنة مؤكدة، تواترت النصوص بالحث عليه والتوجيه والترغيب فيه من القرآن الكريم ومن السنة النبوية وذلك عن طريق بيان عظمة شأنه والثواب عليه. كما له شأن عظيم في تثبيت الإيمان والإعانة على باقي الأعمال

قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمْ اللَّيْلَ إِلا قَلِيلا * نِصْفَهُ أَوْ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلا * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلْ الْقُرْآنَ تَرْتِيلا * إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلا ثَقِيلا * إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلا)

وصلاة قيام الليل تكون مثنى مثنى، أي أنها تصلى ركعتين ركعتين وهذا ما ذهب إليه جمهور العلماء المالكية والشافعية والحنابلة وقول أبي يُوسفَ ومحمَّد من الحنفيَّة، واختارَه ابنُ باز، وابنُ عُثَيمين.

قد يعجبك هذه أيضا

التهجد

التهجد هو صلاة الليل خاصة، وقيّدهُ البعض بكونه الصلاة بعد الاستيقاظ من النوم ليلاً.

قال تعالى: (وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا)

وكلمة التهجد مشتقة من الهجود وهي من الأضداد، فيقال هجدَ الشخص أي نام، ويقال هجدَ الشخص أي سهر. والتهجد هو التيقظ بعد السهر والقيام إلى الصلاة من النوم. وعليه فإن التجهد يشمل الصلاة فقط وفيه قولان وهما:

*القول الأول:

بأن التهجد هو صلاة الليل مطلقاً، وأجمع عليه أكثر الفقهاء.

*القول الثاني:

 بأن التهجد هو الصلاة بعد الرقدة، أي بعد الاستيقاظ من النوم ليلاً.

Leave A Reply

Your email address will not be published.