الحكمة من خلق الذباب

الإنسان عاجزاً عن خلق شيءٍ مثل خلق الله، لقوله -تعالى-: (هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ)

فيستطيع الإنسان أن يرسم شكلاً، أو يبني تمثالاً ليس أكثر, فالذُّبابة على صغر حجمها؛ فقد تحدّى الله البشر وما يعبدون من أصنامٍ أن يأتوا بمثلها، وهذا التحدي مُستمرٌ معهم إلى قيام الساعة، ثمّ تحداهم بأقلّ من ذلك؛ باسترداد ما أخذه الذُّباب منهم، وهذا كلّه لبيان ضعف البشر، وأنّهم عاجزون عن فعل أصغر الأشياء.

حكم قتل الذباب

أباح الإسلام قتل كلّ شيءٍ مؤذٍ من الحيوانات، ويُعد الذُّباب من أكثر الحشرات التي تنقل الأمراض، ولهذا الاعتبار؛ فقد أجاز النبي قتل الذُّباب بقوله: (إِذَا وقَعَ الذُّبَابُ في شَرَابِ أحَدِكُمْ فَلْيَغْمِسْهُ ثُمَّ لِيَنْزِعْهُ، فإنَّ في إحْدَى جَنَاحَيْهِ دَاءً والأُخْرَى شِفَاءً)

قد يعجبك هذه أيضا

طهارة الذباب

من شروط صحة الصلاة

* طهارة الثوب والبدن، والمكان

وتعد الذبابة طاهرةً بشكلٍ عام، ولكن إذا أتى الذباب على الإنسان، أو على جزءٍ منه وكان يحمل نجاسةً، وتيقّن الإنسان من وصول النجاسة إليه، عن طريق النظر أو الشمّ، فيجب عليه إزالة النجاسة

وألا يبقي شيئاً من أثرها، وذهب بعض العلماء؛ مثل الشيخ تقي الدين بن تيمية؛ أنّه يُعفى عن النجاسة إذا كانت يسيرةً.

Leave A Reply

Your email address will not be published.