الزكاة في الإسلام

الزكاة
من أركان الإسلام الخمسة التي فرضها الله تعالى على المسلمين، قال صلى الله عليه وسلّم: ( بُنِيَ الإسلامُ على خَمْسٍ . شهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمدًا عبدُهُ ورسولُهُ . وإقامِ الصلاةِ . وإيتَاءِ الزكاةِ . وحجِّ البيتِ . وصومِ رمضانَ)

كما قال تعالى في كتابه العزيز:(وَأَقِيمُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتُواْ ٱلزَّكَوٰةَ)

حكم الزكاة

تعد الزكاة فرضاً على المسلم الذي تنطبق عليه الشروط وعليه أن يؤديها، ولكن من تركها جحوداً بها مع القدرة عليها فيعد كافراً؛ وذلك لأنه كفر بأحد أركان الإسلام التي أوجبها الله تعالى ورسوله.

الحكمة من الزكاة

* حماية المجتمع من المفاسد حيث إنه لا يلجأ الفقير إلى السرقة أو النصب لتلبية احتياجاته.

قد يعجبك هذه أيضا

من كتب القران

سورة الفلق

* مساعدة الفقراء وتغطية حاجتهم سواءً من الملبس، أو المأكل، أو المسكن.

* تعويد النفس على البذل والعطاء في سبيل الله ومساعدة المحتاجين.

* تطهير نفس الغني من البخل ونفس الفقير من الحسد والحقد على الغني.

شروط وجوب الزكاة

* الحرية فلا تجب الزكاة على العبد المملوك لشخصٍ ما لأن ماله ملك لسيده.

* الدخول في الإسلام فلا يقبل الله تعالى الزكاة من الكافر.

* تحقيق النصاب على الأموال وهو عبارة عن مقدار معين من الزكاة إذا وصلت إليه الأموال وجبت الزكاة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.