صلاة الميت

يقول الله تعالى:” كلّ من عليها فانٍ ويبقى وجه ربّك ذو الجلال والكرام”

حكم صلاة الجنازة

إن صلاة الجنازة فرض كفاية

بمعنى إذا قام بها البعض فإنّه يسقط الإثم عن الكلّ، ولكن إن لم يصلِّ عليه أحد

الحكمة من مشروعية صلاة الجنازة

* حصول مصلّيها على الثواب والأجر الكبير.

* مواساة أهله في مصابهم.

* الدعاء للميت بالغفران والرحمة.

* الاتعاظ والاعتبار بأنّ الحياة فانية؛ وبذلك فهي تذكّر الناس بضرورة عدم التعلق بشيء في الدنيا.

كيفية صلاة الجنازة

* لا يجهر بها الإمام سوى في التكبيرات والسلام.

قد يعجبك هذه أيضا

العبادة

شرح دعاء الركوب

* الفرد يؤديها قائماً، فلا ركوع فيها ولا سجود.

خطواتها 

* إذا كان الميّت رجلاً؛ فإن الإمام يقف بمحاذاة رأس الميت.

* إن كان المتوفّى امرأةً، فإنّ الإمام يقف بمحاذاة وسطها، ويصطف المؤتمّون خلف الإمام استعداداً للصلاة.

* يكبر الإمام أربع تكبيرات

التكبيرة الأولى؛ ويتم قراءة سورة الفاتحة بعدها،

التكبيرة الثانية؛ ويتمّ قراءة الصلاة الإبراهيمية بعدها،

التكبيرة الثالثة؛ ويقوم الإمام بعدها بالدعاء للميت ولنفسه وكذلك للمسلمين

التكبيرة الرابعة؛ ويدعو الإمام بعدها لنفسه وللمسلمين

* ثم يسلم الإمام والمصلون، ومن السنة بعدها تشييع المتوفّى والمشاركة في دفنه.

فضل صلاة الجنازة

هناك حديث نبوي شريف يبين الفضل الكبير لصلاة الجنازة، إذ يقول الرسول -عليه السلام-: “من شهد الجنازة حتّى يصلّي عليها فله قيراطٌ، ومن شهدها حتّى تُدفن كان له قيراطان. قيل: وما القيراطان؟ قال -عليه السلام-: مِثل الجبلين العظيمين”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.