أسباب عدم إجابة الدعاء

أسباب عدم إجابة الدعاء

هناك بعض المواضع التي لا يستجيب الله -تعالى- فيها الدعاء ومنها:

* دعاء المشركين

* دعاء المسلمين الغافلين عن ربّهم

فالله -تعالى- يقول: (فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ)

* دعاء أهل الظلم والطغاة المجرمين

فأولئك من الذين لا يستجيب الله -تعالى- دعاءهم

حيث قال الله تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)

وهناك بعض الأحاديث الواردة عن النبي -عليه الصلاة والسلام

* أكل المال الحرام

حيث قال -عليه الصلاة والسلام- عمّن يدعو وهو يأكل الحرام: (ثم ذكر الرجلَ يطيلُ السَّفرَ أشعثَ أغبَرَ يمدُّ يدَيه إلى السماءِ، يا ربِّ يا ربِّ ومطعمُه حرامٌ، ومشربُه حرامٌ، وملبَسُه حرامٌ، وغُذِيَ بالحرام، فأَنَّى يُستجابُ لذلك)

 * إتيان المعاصي والمحرّمات، فإنّ من أسباب قبول الدعاء ملازمة الاستغفار وترك المعاصي.

* اللهو والغفلة أثناء الدعاء
فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: (ادعوا اللَّهَ وأنتُم موقِنونَ بالإجابَةِ، واعلَموا أنَّ اللَّهَ لا يستجيبُ دعاءً من قلبٍ غافلٍ لاهٍ)

* الدعاء بقطيعة الرحم أو إثمٍ

فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: (لا يزالُ يستجابُ للعبدِ ما لم يدعُ بإثمٍ أو قطيعةِ رحمٍ)

* عدم الإلحاح ومداومة السؤال، والاستعجال لتحقيقه

فالنبي -صلّى الله عليه وسلّم- يقول: (يُستَجاب لأحدِكُم ما لَم يَعجَلْ، يقولُ: دَعوتُ فلَم يُستَجَبْ لي)

Leave A Reply

Your email address will not be published.