الذنوب والمعينات على التوبة

قد يعجبك هذه أيضا

عن عبدالله بن عباس قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم: “ما من عبدٍ مؤمنٍ إلا وله ذنبٌ يعتادُه الفينةَ بعدَ الفينةِ، أو ذنبٌ هو مقيمٌ عليه لا يُفارِقُه حتى يُفارِقَ الدنيا، إنَّ المؤمنَ خُلِقَ مفتَّنًا توابًا نسَّاءً، إذا ذُكِّرَ ذكَرَ”

أنّ النّبيّ جاءه رجل فقال يا رسول الله: أحدنا يذنب، قال: يُكتب عليه، قال: ثمّ يستغفر منه، قال: يُغفر له ويُتاب عليه، قال: فيعود فيذنب، قال: يُكتب عليه، قال: ثمّ يستغفر منه ويتوب، قال: يُغفر له ويُتاب عليه، ولا يملّ الله حتّى تملّوا.

وقال أيضا ابن رجب: “ومجرّد قول القائل: اللّهمّ اغفر لي، طلبٌ للمغفرة ودعاء بها، فيكون حكمه حكم سائر الدّعاء، إن شاء أجابه وغفر لصاحبه، لاسيّما إذا خرج من قلب منكسر بالذّنب، وصادف ساعة من ساعات الإجابة كالأسحار، وأدبار الصّلوات”.

ويُروى عن لقمان عليه السّلام، أنه قال لابنه: “يا بنيّ عوّد لسانك: اللّهمّ اغفر لي؛ فإنّ لله ساعات لا يردّ فيها سائلاً”.

مُعينات على التوبة من الذنوب

* الحرص على الصحبة الصالحة، وترك قرناء السوء.

* الإلحاح على الله -عزّ وجلّ- بالدعاء بالثبات على الطاعة، والبعد عن المعاصي والذنوب والفواحش.

* تذكّر رحمة الله تعالى، وسعة مغفرته، وأنّه يغفر الذنوب جميعها.

* ذكر الموت واستحضاره في الذهن، فذلك يؤدي بالإنسان إلى الحرص على التوبة إلى الله.

* مجاهدة النفس .

Leave A Reply

Your email address will not be published.