خطورة اللعن وعاقبته السيّئة وطرق لعلاجه

خطورة اللعن وعاقبته السيّئة :

ورد عن النبي – صلّى الله عليه وسلّم- العديد من الأحاديث التي توضّح خطورة اللعن وقُبحه في الإسلام، وفيما يأتي ذكرٌ لبعض الأحاديث الشريفة :

  • حرمان الشفاعة يوم القيامة،عن أبي الدَّرْدَاءَ رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَا يَكُونُ اللَّعَّانُونَ شُفَعَاءَ وَلَا شُهَدَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ “
  • حرمان الشهادة يوم القيامة، وذلك في قول النبي -عليه السلام- في الحديث السابق: (لا يكون الَّلعَّانون شُفُعاءَ ولا شهداءَ، يومَ القيامةِ)
  • عودة اللعنة على صاحبها ، ففي الحديث الشريف : (إنَّ العبدَ إذا لَعَنَ شيْئاً صَعِدَتْ اللَعنةَ إلى السَّماءِ، فتُغْلَقُ أبوابُ السماءِ دُونَها، ثُم تَهبطُ إلى الأرضِ، فتُغلقُ أبوابُها دُونَها، ثُم تَأخذُ يَميناً وشِمالاً، فإذا لم تَجِدْ مَساغاً رَجَعَتْ إلى الذي لَعنَ فإنْ كان لِذلِكَ أهْلاً، وإِلَّا رَجَعتْ إلى قائِلِها )
  • اللعن يكون سببٌ في دخول النار، حيث إنّ كثرة اللعن قد تكون سبباًً في إيراد صاحبها عذاب جهنّم، فالنبي – صلّى الله عليه وسلّم- عندما ذكّر النساء بفضل الصدقة، والإكثار منها، وحذّرهنّ من كونهنّ أكثر أهل النار، قال لهنّ: (يا معشر النساء تصدقن، فإني رأيتكن أكثر أهل النار، فقُلْن: وبم ذلك يا رسولَ اللهِ؟ قال تكثرن اللعن، وتكفرن العشير).

وهناك طرق لعلاج اللعن والتخلص منه :

  • الدعاء دائماً، وعلى المسلم استغلال الأوقات الأقرب إلى إجابة الدعاء؛ كالثلث الأخير من الليل، وبين الأذان والإقامة، وفي السجود في الصلاة، وفي آخر ساعةٍ من يوم الجمعة، ويتوجّه إلى ربّه بصدق السؤال أن يُعينه على ترك هذا الذنب العظيم.
  • الإكثار من قراءة القرآن الكريم، ففيه كما يذكر الله -تعالى- الهدى للمؤمنين والمتّقين، كما أنّه سببٌ للتُقى والهدى، وهو شفاءٌ لمن أقبل عليه يتلوه ويتدبّره، فإن جعل المسلم لنفسه وِرداً يومياً من تلاوة فيها التدبّر والحضور، فذلك سببٌ في تطهير لسانه من الوقوع في الزلل.
  • المحافظة على أداء الصلاة، فإنّها تنهى عن الفحشاء والمنكر، ولا يكون ذلك إلّا لمن حافظ عليها بأركانها، وأوقاتها وحقّق الخشوع المطلوب فيها.
    التقرب من الله تعالى بالنوافل ، ففي الحديث القدسيّ المشهور يقول الله تعالى: (وما يزالُ عبدي يتقرَّبُ إليَّ بالنَّوافلِ حتَّى أُحبَّه، فإذا أحببتُه: كنتُ سمعَه الَّذي يسمَعُ به، وبصرَه الَّذي يُبصِرُ به، ويدَه الَّتي يبطِشُ بها، ورِجلَه الَّتي يمشي بها، وإن سألني لأُعطينَّه، ولئن استعاذني لأُعيذنَّه)
  • مرافقة ومصاحبة الصالحين،فالقرب من الصالح علاج نافع لهذ العادة الذميمة، فإنّ قُربهم وكثرة مجالسهم تُعين الإنسان على الإستقامة بكلّ أشكالها.
  • مجاهدة النفس، قال تعالى: ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)‏ حيث لتحقيق كلّ النقاط سالفة الذكر إلّا بمجاهدة النفس والصبر على تحقيق المراد.

Leave A Reply

Your email address will not be published.