تعظيم شعائر الله عز وجل

ماهي شعائر الله عز وجل  :

أولا كلّ أمرٍ وجبت طاعة الله – تعالى- فيه، ويكون تعظيم الشعائر بمحبتها وإجلالها، وأدائها على الوجه الذي يُرضي الله تعالى، ومن الجدير بالذكر أنّ شعائر الله كثير ومتنوعة؛ فمنها: الشعائر المكانية، ومنها: الشعائر الزمانية، وتعظيمها يُورث التقوى، وخشية الله تعالى، حيث قال الله تعالى: (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ)  ومن الجدير بالذكر أنّ شعائر الله كثير ومتنوعة؛ فمنها: الشعائر المكانية، ومنها: الشعائر الزمانية

  • ومن الأمثلة على شعائر الله – تعالى- المكانية: المساجد بشكلٍ عامٍ؛ لقول الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (أحبُّ البلادِ إلى اللهِ مساجدُها، وأبغضُ البلادِ إلى اللهِ أسواقُها)، ومنها أيضاً: المسجد الأقصى المبارك، والمسجد الحرام، والمسجد النبوي، حيث قال رسول الله: (صلاةٌ في مسجِدي أفضلُ من ألفِ صلاةٍ فيما سواهُ إلّا المسجدَ الحرامَ، وصلاةٌ في المسجدِ الحرامِ أفضلُ من مئةِ ألفِ صلاةٍ فيما سواه
  • ومن الأمثلة على الشعائر الزمانية: يوم الجمعة عامّة، و فيه ساعة محدّدة خصّها الله -تعالى- باستجابة الدعاء، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: (خيرُ يومٍ طلَعت فيهِ الشَّمسُ يومُ الجمعةِ فيهِ خُلِقَ آدمُ، وفيهِ أُهْبِطَ، وفيهِ تِيبَ عليهِ، وفيهِ ماتَ، وفيهِ تقومُ السَّاعةُ، وما مِن دابَّةٍ إلَّا وَهيَ مُصيخَةٌ يومَ الجمعةِ، مِن حينَ تطلعَ الشَّمسُ شَفقاً منَ السَّاعةِ، إلَّا الجنَّ والإنسَ، وفيها ساعةٌ لا يُصادِفُها عبدٌ مسلمٌ وَهوَ يصلِّي يَسألُ اللَّهَ شيئا إلَّا أعطاهُ إيَّاهُ)، ومنها شهر رمضان، حيث إنّه من أعظم الشهور عند الله تعالى، فقد أنزل فية القرآن ليكون هدىً للعالمين

ومن مظاهر شعائر الله الدين الإسلاميّ هو الدين الباقي إلى قيام الساعة؛ لأنّ الله هيأ الأسباب الشرعيّة لحفظه وبقائه، وللشعائر العديد من المظاهر، وفيما يأتي بيان البعض منها:

  • القرآن الكريم؛ وهو أساس كُلّ الشعائر، ويقود المسلمين لقرائته وحفظه والعمل بما فيه، وهو الأساس في حفظ لغتهم، وقد تكفّل الله بحفظه ورعايته إلى قيام الساعة، لقوله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ).
  • الصلاة؛ فهي من شعائر الله الظاهرة والمتكرّرة في كُلّ يومٍ خمس مرّاتٍ، فبها تُحقن دماء الناس، وفيها تآلفٌ بين المسلمين ووحدتهم.
  • الزكاة؛ تُعتبر الزكاة من الشعائر التي يطول أثرها، بإدخال السرور على الفقير في أيّام الفرح؛ كالأعياد.

Leave A Reply

Your email address will not be published.