فضائل أداء  صلاة الفجر في وقتها

ماهي فضائل أداء  صلاة الفجر في وقتها :  
صلاة الفجر في وقتها لها فضل كبيرٌ جدًا؛ فقد وردت كثير من الأحاديث النبوية الشريفة الدالّة على ذلك ومن هذه الفضائل :

  • المداومة على صلاة الفجر علامة فارقة بين المنافقين والمؤمنين فهي دليل للبرء من النفاق، قال -عليه السلام- ” أثقلُ الصلاةِ على المنافقينَ صلاةُ العشاءِ وصلاةُ الفجرِ ولو يعلمونَ ما فيهما لأَتَوْهُما ولو حَبْوًا
  • من صلّى الفجر فهو في ذمّة الله، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم- (من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله) رواه مسلم.
  • النور التامّ يوم القيامة؛ فمن حافظ على المشي لصلاة الفجر جعل الله – تعالى- له نوراً يوم القيامة.
  • نيل مُصلّي الفجر فضائل أعظم من الدنيا وما فيها.
  • مضاعفة الحسنات والأجور لمن خرج مُصلّياً الفجر في جماعةٍ.
  • شهادة الملائكة لأهل صلاة الفجر على وجه الخصوص.
  • أداء صلاة الفجر سببٌ من أسباب دخول الجنة والنجاة من النار.

من أسباب تفويت صلاة الفجر :

قد يعجبك هذه أيضا

أسباب تفويت صلاة الفجر لتفويت المرء لصلاة الفجر عدّة أسبابٍ إذا عُرفت ساعد ذلك في اجتنابها والتخلّص منها، والمبادرة إلى أداء الصلاة في وقتها، ومنها:

  • إتيان المعاصي والذنوب خلال النهار؛ فمن آثارها الحرمان من الطاعات.
  • نسيان أو تناسي الأجور العظيمة لصلاة الفجر، فيستهين المرء بما يُفوته من أجرٍ وفضلٍ فلا يجتهد في أداء الصلاة.
  • عدم تبييت النية الحقيقية للقيام على الصلاة، والدليل على ذلك حرص البعض على من يُوقظه لشيءٍ من أشغال الدنيا والإجتهاد للقيام لها، وعدم حصول ذلك عند النية لأداء صلاة الفجر.

Leave A Reply

Your email address will not be published.