فضائل الصبر عند الله عز وزجل

طبيعة الدنيا الإبتلاء ، وما لم يوطّن المؤمن نفسه على ذلك ، ويتخذ الصبر عدة له ، فسوف ينغّص على نفسه حياته ، ويضيّع عليها أجره، وينبغي علينا نحن المسلمين أن نتأمل في كتاب ربنا وما أمرنا به من الصبر وحث عليه ، وننظر في أحوال نبينا صلى الله عليه وسلم وصحابته وسلفنا الصالح ، وكيف أنهم صبروا على المحن والشدائد ، لكي نقتدي بهم في ذلك .

الصبر الجميل هو الصبر بلا شكوى، ولكن الشكوى إلى الله لا تنافيه، وقال نبي الله يعقوب عليه السلام: (قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ)

قد يعجبك هذه أيضا

أمر به الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى: (فاصبر إن وعد الله حق)، وقال: (فاصبر على ما يقولون)
وأمر به لقمان ابنه: (يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ)
وأمر به الله عباده:

قال تعالى: (وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلا عَلَى الْخَاشِعِينَ)
وقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)

وفي آخر آل عمران: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)

فضائل الصبر :

  • أنها تطهر الذنوب وتكفر عن السيئات والخطايا فيلقى الله تعالى نقيًّا، فهو بمثابة منحةٌ من الله – عز وجل – يمنحُها لعباده.
  • الصّبر أفضل ما يُعطى العبدُ في الدُّنيا فبالصّبر تُقبَل الطّاعات، وبه يوهَب المرء ما يتمنّى من أبواب الخير، وبه ينال المسلم منزلةً لا يبلُغها سواه من العابِدين، ولا يكون الصّبر إلّا لمَن عرف الله، فقنع بما أعطاه، وصبر على ما أصابه من البلاء.
  • بالصّبر على البلاء دليلٌ على رضى الله عن العبد: إذا ابتلى الله العبد المؤمن بالمصائب والهموم والأسقام، فإنّه بذلك يكون قد هيّأَ له باباً من الحسنات، فيزداد العبد بذلك قُرباً من الله عزَّ وجلّ؛ حيث رُوِي أنّ النبيّ – صلّى الله عليه وسلّم- قال: (من يُرِدِ اللهُ بِه خيراً يُصِبْ مِنهُ)، ومعنى يُصِب منه: أي يلحَقُه المرض والإبتلاء، فيصبر على ذلك، فيُكفِّر الله عنه سيِّئاته ويُقرِّبه منه.
  • إنّ الله – تعالى- وعد المؤمنين بالفلاح إن صبروا واتقوا، حيث قال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).
  • إنّ الله – تعالى- يحبّ الصابرين، ودليل ذلك قوله: ( وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ).
  • وعد الله – تعالى- الصابرين بالفوز في الجنّة والنّجاة من النّار، حسث قال: (إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ).

Leave A Reply

Your email address will not be published.