كيفية التخلص من وسوسة الشيطان

التخلص من وسوسة الشيطان :

الوسوسة تطلق على ما يحصل من حديث النفس، وما يحصل لها من الأفكار السيئة، أمّا الشخص الذي يصاب بالوساوس يطلق عليه الموسوس، وإن تكلّم بكلامٍ غير مفهومٍ يطلق عليه الوسوس، ومن الجدير بالذكر أنّ أول وسوسةً كانت من الشيطان لآدم -عليه السلام- وحواء، حيث قال الله تعالى :

 (فَوَسوَسَ لَهُمَا الشَّيطانُ لِيُبدِيَ لَهُما ما وورِيَ عَنهُما مِن سَوآتِهِما وَقالَ ما نَهاكُما رَبُّكُما عَن هـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلّا أَن تَكونا مَلَكَينِ أَو تَكونا مِنَ الخالِدينَ)، إلّا أنّ الله – تعالى- أمر عباده بالاستعاذة من الشيطان ووساوسه،

قد يعجبك هذه أيضا

حيث قال : (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ*مَلِكِ النَّاسِ*إِلَـهِ النَّاسِ*مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ*الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ*مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ)

يمكن للعبد المسلم التخلّص من وساوس الشيطان بالعديد من الطرق والوسائل والأساليب، وفيما يأتي بيان البعض منها :

  • الإستعاذة من الشيطان وذلك بقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أو قراءة المعوذتين بين الحين والآخر أو ترديد قوله تعالى: ﴿وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ﴾وآية الكرسي وأواخر البقرة وأواخر الحشر وكل القرآن خير فالرسول ﷺ يقول: “خذ من القرآن ما شئت لما شئت”.           
  • الإكثار من الأعمال الصالحة واجتناب المنكرات، فإنّ المسلم الذي يلزم طريق الله تعالى ومنهجه في الحياة يقوّي نفسه ضد وساوس الشّيطان وكيده .                                                                      
  • الدعاء والتضرّع لله سبحانه وتعالى، والإبتهال بصدقٍ وإخلاصٍ، وطلب الشفاء منه.                       
  • المداومة على قراءة القرآن الكريم، والحرص على ذكر الله – تعالى- في كلّ الأوقات، ومن ذلك: المحافظة على أذكار الصباح والمساء، وأذكار النوم والاستيقاظ منه، ودعاء دخول المنزل ودعاء الخروج منه، وكذلك دخول بيت الخلاء والخروج منه، والتسمية قبل البدء بالطعام، وحمد الله تعالى بعده، حيث روى الصحابي أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (الشيطانُ يلتقمُ قلبَ ابنِ آدمَ، فإذا ذكر اللهَ خَنَسَ عنده، وإذا نسيَ اللهَ الْتَقَمَ قلبَهُ)                                
  • أداء الصلوات جماعةً في المسجد، والحرص كذلك على قيام الليل.                                           
  • إمعان النظر في معالم قدرة الله سبحانه وتعالى، وإعجازه الماثل في مخلوقاته من أرضٍ وسماءٍ وجبال وغير ذلك.

Leave A Reply

Your email address will not be published.