من هم الفاسقين ؟

من هم الفاسقين :

ورد ذكر الفاسقين في القرآن الكريم في أكثر من آية وسورة، فقد وردت في قصّة إبليس عندما أبى السّجود لآدم الذي خلقه الله تعالى بيده وأمر ملائكته بالسّجود إليه، قال تعالى (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ)،

فالفسق معناه الخروج عن أمر الله تعالى، والتحول من الطّاعة إلى العصيان،وقد أطلق الله تعالى في كتابه الكريم لفظ الفاسقين على الكافرين والمنافقين، ذلك بأنّ الكافر هو خارج عن أمر الله تعالى ومنحرف عن طريقه المستقيم .

وهذا الفسق يشمل عددًا من الأعمال ، فمرتكب الكبيرة مثل الزّنا والسّرقة وغيرها من الكبائر يعدّ فاسقًا، وينطبق فسق الأعمال على من يكذب وينشر الشّائعات بين النّاس ويمشي بالنّميمة، قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا)، كما ينطبق على من يتنابز بالألقاب، قال تعالى ( وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ )

وتكون صفات الفاسقين كما يأتي :

  • النقض لعهد الله تعالى، بعدم الإيمان به وعدم توحيده.
  • عدم طاعة الله سبحانه وتعالى، وعدم طاعة الرّسول صلّى الله عليه وسلّم.
  • القَطْع لِما أمر به الله -سبحانه وتعالى- من مداومة الإيمان به، وتوحيده، وطاعته، وصِلة الرّحم.
  • الإفساد في الأرض؛ ويكون ذلك بالكفر بالله بعد الإيمان به، وارتكاب المعاصي والمنكرات التي تُغضب الله سبحانه وتعالى .

حيث ذكر الله عز وجل صفات الفاسقين في القرآن الكريم؛ حيث قال: (الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ)،

وهذا الفسق يشمل عددًا من الأعمال ، فمرتكب الكبيرة مثل الزّنا والسّرقة وغيرها من الكبائر يعدّ فاسقًا، والكبيرة هي كلّ فعلٍ ارتبط به الوعيد والتّحذير بالعذاب، أو ترتّب على ارتكابه حدّ من حدود الله تعالى، فيعتبر لأجل ذلك من زنا مثلًا أو قذف المحصنات المؤمنات فاسقاً أمره إلى الله تعالى يوم القيامة إن شاء عذّبه وإن شاء غفر له وينطبق فسق الأعمال على من يكذب وينشر الشّائعات بين النّاس ويمشي بالنّميمة، قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا)، كما ينطبق على من يتنابز بالألقاب، قال تعالى ( ( وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ.

Leave A Reply

Your email address will not be published.