أنواع المذاهب الإسلامية

مفهوم المذهب

يُعرفُ المذهب بأنَّهُ الطريقةُ أو الاتجاهُ الذي يسلُكهُ المجتهد في استباطِهِ للأحكامِ، وطريقتُهُ في استقراءِ النصوصِ الشرعيَّةِ، وبناءً عليها يكونُ للمجتهد أختياراتٌ فقهيةٌ، وفقَ الطريقةِ المُعتمدةِ لديهِ في استباطِ الأحكامِ، وسببُ ظهورِ هذهِ المذاهب، هو النصوصُ الشرعيَّةُ التي قد تكون ظنيَّةً في دلالتها على الأحكامِ، فَتُحمَلُ على عدةِ أوجهٍ، فيختلفُ استنباطُ المجتهدينَ للحكمِ، وفقَ نهجِهم وطريقَتِهم، وانتشرت هذهِ المذاهب في القرنِ الثالثِ، وهناك مذاهب ظهرت قبلَ ذلك، وسببُ انتشارها، هو أنَّ تلاميذ هذهِ الاتجاهاتِ الفقهيةِ، قامت بتدوينِها، ووضعوا عدة مؤلفاتٍ فيها، وجمعوا المسائل والفتاوى لعلمائِهم، وكانت المذاهبُ عديدةٌ،

وأنواع المذاهب في الإسلام وأنواعُ المذاهب في الإسلام كثيرةٌ، ولا يمكنُ حصرها بسهولةٍ، وجُلَّها مذاهبٌ فقهيةٌ صحيحةٌ، مردّها إلى القرآن الكريمِ، والسُنَّةِ النبويَّةِ،

ومن أهم المذاهب التي دُونَت ولاقت اهتمامًا من المُسلمين، هي مذاهبُ أهل السنة الأربعةِ، وفيما يأتي ذكر أنواع المذاهب في الإسلام :

  • المذهب الشافعي :

وصاحبُ المذهب هو محمد بن إدريس الشافعي، نشأَ في مكة المكرمة، وأخذَ في مذهبهِ بالمصالح المرسلةِ، والاستصلاح، وكانَ قد أدخلها ضمنَ القياسِ، واعتمدَ في مذهبهِ الأخذَ بالعُرف، اعتمدَ في مذهبهِ الأحاديث الصحيحةَ، ولم يأخذ بما هو موضوع، أو فيهِ نظر، ووضعَ عدةً من المُصطلحاتِ في علمِ الحديث.

  • المذهب الحنفي :

وهو مذهب الإمام أبي حنيفةَ النُعمان، قد كانَ فقيهًا، وعالمًا زاهدًا،اجتهَدَ في فَهمِهِ لأدلةِ القرآن الكريم والسنّةِ النبويّةِ، اعتمدَ في مذهبِهِ على الرأي والقياس، وفقَ الدليلِ الشرعيِّ، وأصول الاجتهادِ، ولم يتوسع فيهِ في مسائلِ الحدودِ والكفارتِ؛ بسببِ قلةِ روايتِهِ للحديث، ولكثرةِ الكذبِ في الحديثِ في زمنهِ، ولا تُنسب إليهِ كُل الأقوال في المذهب، فبعضها يعتمد رأيَ صاحباه، أو تلاميذهِ.

  • المذهب المالكي :

 وصاحبُ هذا المذهب هو الإمامُ مالك بن أنس، كانَ فقيهًا ومحدثًا، وهو من أئمةِ المدينةِ المنورةِ، ويُعدُ مذهبهُ واسعًا ومرنًا، اعتمدَ هذا المذهب في اجتهاداتِهِ، على القرآن والسنَّة النبويةِ، والإجماعِ، وإجماعُ أهلِ المدينةِ، والقياس، وقول الصحابي، والمصلحةِ المرسلةِ، التي اشتهرَ بها المذهبُ المالكي، ومن الأصول المعتمدةِ لديهِ أيضًا، العرفُ، وسَدُ الذرائعِ، والإستحسان، والإستصحاب.

  • المذهب الحنبلي :

 وصاحبُ المذهب هو الإمامُ أحمد بن حنبل، وأصولُ المذهب الحنبلي، اعتمدت على ذكر الأدلةِ، ولم تأخذ كثيرًا بالرأي، وابتعدت عن الفقهِ الافتراضي، واعتمَدَ في مذهبهِ، على الأخذ بالقرآن والسُنَّةِ، ثُمّ أقوال الصحابةِ، وعند تعارضِ أقوالهم يأخذُ برأي الصحابي الذي يشهدُ لهُ دليلهُ، وأخذَ بالأحاديث المرسلة، والقياس

Leave A Reply

Your email address will not be published.