بعض مواقف الرسول عليه السلام في الأخلاق

الرسول عليه السلام مع أصحابه :

 كان لأصحاب رسول الله أوفر الحظ والنصيب من حسن خلق حبيبهم وحبيب الله، كان لهم أوفى الصديق، وكان يرحم ضعيفهم، ويزور مريضهم، ويتفقّد غائبهم، ويُشهد جنائزهم، ويَقضي حوائجهم، ويلبي دعوتهم، ويعدّل بينهم، ويشعر بآلامهم من قبلهم، ويؤثرهم على نفسه،

كان عليه السلام حريصاً على تعليمهم، ويُغدق بالعطاء عليهم إذا وُجد معه، كان يمازحهم ويلاطفهم، ويغضب إذا أساء أصحابه بعضهم لبعض، فيصلح فيما بينهم، ويُظهر فضلهم ويُعلي قدرهم وشأنهم، ويحزن لحزن أحدهم ويفرح لفرحهم.

 بعض مواقف الرسول عليه السلام في الأخلاق :

    • الرحمة وتقبيل الأطفال: قَبَّل النبي صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي، وعنده الأقرع بن حابس فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبَّلتُ منهم أحدًا. فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (مَنْ لا يَرْحَمْ لا يُرْحَمْ) رواه الألباني صحيح البخاري صحيح البخاري.
    • الرحمة بالناس وقت الصلاة: عن أبي مسعود الأنصاري قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إني والله لأتأخر عن صلاة الغداة؛ من أجل فلان مما يطيل بنا فيها. قال: فما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم قط أشد غضبًا في موعظة منه يومئذٍ، ثم قال: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ مِنْكُمْ مُنَفِّرِينَ، فَأَيُّكُمْ مَا صَلَّى بِالنَّاسِ فَلْيُوجِزْ؛ فَإِنَّ فِيهِمُ الْكَبِيرَ وَالضَّعِيفَ وَذَا الْحَاجَةِ“. صحيح البخاري.
    • شواهد عظمة أخلاق الرسول: ملك عُمَان المعاصر لرسول الله وهو الجُلَنْدي الذي انبهر بأخلاقه، فقال: “والله لقد دلَّني على هذا النبيِّ الأُمِيِّ أنه لا يأْمُرُ بخير إلاَّ كان أوَّل آخذ به، ولا يَنْهَى عن شيء إلاَّ كان أوَّل تارك له، وإنه يَغْلب فلا يبطر، ويُغلب فلا يضجر، ويفي بالعهد وينجز الموعود، وأشهد أنه نبي.
    • حسن عبادته: عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ: أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه، فقالت عائشة: لم تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: (أفلا أكون عبداً شكوراً) صحيح البخاري.
    • التواضع: عن عبد الله بن بريدة قال: سمعت أبا بريدة يقول: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي جاء رجل ومعه حمار فقال: يا رسول الله، اركبْ. وتأخر الرجل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لاَ، أَنْتَ أَحَقُّ بِصَدْرِ دَابَّتِكَ مِنِّي إِلاَّ أَنْ تَجْعَلَهُ لِي). قال: فإني قد جعلته لك، فركب صلى الله عليه وسلم. أبو داود.
    • النظافة: عن جابر بن عبد الله قال: أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى رجلاً شعثًا قد تفرَّق شعره، فقال: (أَمَا كَانَ يَجِدُ هَذَا مَا يُسَكِّنُ بِهِ شَعْرَهُ”. ورأى رجلاً آخر وعليه ثياب وسخة، فقال: “أَمَا كَانَ هَذَا يَجِدُ مَاءً يَغْسِلُ بِهِ ثَوْبَهُ) الألباني.

Leave A Reply

Your email address will not be published.