تاريخ الهجرة النبوية وغايتها

تاريخ الهجرة النبوية 

أذن الله -تعالى- لنبيّه بالهجرة إلى المدينة المنورة بعد ثلاث عشرة سنةٍ من البعثة والدعوة في مكة المكرمة،

وورد عن ابن إسحاق أنّ الهجرة النبوية كانت في السابع والعشرين من شهر صفر من السنة الرابعة عشرة من بعثة النبي محمدٍ -عليه الصلاة والسلام-، أمّا وصوله إلى المدينة المنورة فكان في الثاني عشر من شهر ربيع الأول، وذلك على اعتبار أنّ شهر محرّم الشهر الأول من السنة الهجرية.

ومن غاياتُ الهجرة النبوية

    • لقد مَنَّ اللهُ على البشرية، بأن بعث اليها أحمد نبياً ورسولاً لهم كافّة، بعثهُ رحمةً لهم، ليُخرجهم من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، وليخرجهم من الظلمات إلى النور، وليخرجهم من غياهب الجهل إلى مراقي العلم، بعثهُ ليكونَ مربياً ومعلماً ومؤدباً، لتعرفَ البشريةُ كيف تسيرُ على الأرض بشرف، وكيف يسودُ العدلُ والسلامُ عليها، ولذا اقتضت الحكمة الإلهية، بأن تكون المدينة المنورة هي الوجهة التي ستنطلق منها الرسالة الإسلامية للعالمية، ولتكون عاصمةَ الدولةِ الإسلاميةِ التي تنيرُ مشارفَ الكرة الأرضية.
    • دروس من الهجرة النبوية أهميةُ الإخلاص لله عز وجل، وطلبُ ما عنده، وترك ُ الدنيا وما فيها مقابل الآخرة، فقد عُرضت الرئاسة والمال والنساء على المعصوم ،ولم يتنازلْ عن دينه، واستمر في دعوته إلى الله عز وجل .
    • حسن ُالتوكل على الله عز وجل، وذلك بعد الأخذ بالأسباب، حيث تركَ النبي عليه الصلاة والسلام خلفه علي بن أبي طالب رضي الله عنه ليبيت مكانه، كما استعان بدلال يَخْبُرُ الصحراء ليدُلَهُ على الطريق .
    • إحلالُ الصفات مُقَامَها، فهو عليه الصلاة والسلام خرج عزيزاً من غير ذُل حين من مكّة، وكان متواضعاً غير متكبر حين دخلها فاتحا بعشرة الآف مقاتل .

    • الثبات على الحق في القوة والضعف ،والنشاط والكسل، فحين كان النبي في الغار قال له صاحبه الصديق رضي الله عنه، والله يا رسول الله لو نظر أحدهم إلى قدميه لرآنا، فما كان منه إلا أن قال ما ظنك باثنين الله ثالثهما .
    • معرفةُ منزلة أبي بكر الصديق رضي الله عنه مما سبق، وهذا ردٌ على كل من قال بأنه لا يستحق أن يكون الخليفة الأول للنبي عليه السلام . معرفة الدور الحقيقي للمرأة في مثل هذه الظروف، فلا فرق بين الذكر والأنثى في نُصرة الدين، فالكل يقوم بدوره حسب استطاعته .
    • معرفة دور الشباب المؤمن بالله عز وجل، وأهمية تربيته على المنهج النبوي .

Leave A Reply

Your email address will not be published.