من هم الفاسقون؟

الفاسقون

 خلق الله -سبحانه وتعالى- الخَلْق، وأرسل إليهم الرّسل والأنبياء؛ ليهديهم ويرشدهم، ويُخرجهم من الظّلمات إلى النّور،

ومن الكفر والعصيان إلى نور الحقّ والإيمان، فيهديهم الأنبياء والرُّسل -عليهم السّلام- بعد الضلال، ويبيّنون لهم ما أمرهم الله -تعالى- به، ليتّبعوه، إلّا أنّ بعض الخَلْق يأبون إلّا أن يظلموا أنفسهم، ويتّبعوا هوى نفوسهم وشهواتهم دون رادعٍ أو وازعٍ أو زاجرٍ، ودون النّظر إلى حُرُمات الله تعالى، ومن هؤلاء النّاس مَن وصفهم الله -سبحانه وتعالى- بالفاسقين.

صِفات الفاسقين :

ذكر الله -سبحانه وتعالى- في القرآن الكريم صفات الفاسقين؛ حيث قال: (الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ)، والنّقْض هو الحلُّ بعد الإبرام، وعهد الله: ما عَهِد به الله – سبحانه وتعالى- إلى النّاس من الإيمان به وطاعته، وطاعة الرّسول صلّى الله عليه وسلّم،

قد يعجبك هذه أيضا

فتكون صفات الفاسقين كما يأتي :

  • النَّقْض لعهد الله تعالى؛ بعدم الإيمان به وعدم توحيده. عدم طاعة الله سبحانه وتعالى، وعدم طاعة الرّسول صلّى الله عليه وسلّم.
  • القَطْع لِما أمر به الله -سبحانه وتعالى- من مداومة الإيمان به، وتوحيده، وطاعته، وصِلة الرّحم.
  • الإفساد في الأرض؛ ويكون ذلك بالكفر بالله بعد الإيمان به، وارتكاب المعاصي والمنكرات التي تُغضب الله سُبحانه وتعالى.

أنواع الفِسْق الفِسْق في الشّريعة الإسلاميّة نوعان، بيانهما على النحو الآتي:

  • الفِسْق الأكبر: يُرادفه الشّرك الأكبر، والكفر الأكبر، وهذا النوع من الفِسْق مُخرَج من دين الإسلام، ومنفيّ لصفة الإيمان، حيث قال الله تعالى: (إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ)،

وقال أيضاً: (وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ).

  • الفِسْق الأصغر: يُرادفه الكُفْر الأصغر، والشّرك الأصغر، وهذا النوع من الفِسْق لا ينفي أصل الإيمان، ولا يُخرِج من دين الإسلام، حيث قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا)، وقال أيضاً: (وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)

Leave A Reply

Your email address will not be published.