أسباب دخول الجنة

من أسباب دخول الجنة :

لدخول الجنة التي أعدها الله لعباده المؤمنين طرق وأسباب، وفيما يأتي بيان جانبٍ منها:

قد يعجبك هذه أيضا
    • الإيمان بالله تعالى، والعمل الصالح؛ فالإيمان من أهم الأسباب الموصلة للجنان، ودائماً ما يُذكر الإيمان بالله مقروناً بالعمل الصالح، وذلك إشارة إلى أهمية العمل وعدم الاكتفاء بالإيمان والتصديق القلبي، حيث قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَـٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ).
    • تقوى الله تعالى، وهي الخوف من الله، والعمل بطاعته على نور منه، قال تعالى: (وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ).
    • طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، حيث قال النبي عليه الصلاة والسلام: (كلُّ أمتي يدخلون الجنةَ إلا من أبى. قالوا: يا رسولَ اللهِ، ومن يأبى؟ قال: من أطاعني دخل الجنةَ، ومن عصاني فقد أبى).
    • الجهاد في سبيل الله، وذلك بالنفس والمال، حيث قال الله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ اشتَرى مِنَ المُؤمِنينَ أَنفُسَهُم وَأَموالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقاتِلونَ في سَبيلِ اللَّـهِ فَيَقتُلونَ وَيُقتَلونَ).
    • التوبة، حيث إنّها تَجُبّ وتمحو ما قبلها، فقد قال تعالى: (إِلّا مَن تابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صالِحًا فَأُولـئِكَ يَدخُلونَ الجَنَّةَ وَلا يُظلَمونَ شَيئًا).
    • طلب العلم، وهو السعي إلى نيل العلم ابتغاءً لوجه الله تعالى دون غيره، فمن سلك هذا الطريق، فقد سهّل الله له به طريقاً إلى الجنة. بناء المساجد، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (من بنى مسجدًا للهِ بنى اللهُ له في الجنةِ مثلَه. وفي روايةٍ: بنى اللهُ له بيتًا في الجنةِ).
    • حُسن الخلق؛ فيجب أن يكون قدوة المسلم في ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم، ولمّا سُئلت عائشة -رضي الله عنها- عن خلقه، فقالت: (كان خلقُه القرآنَ)، ومن الأخلاق الفاضلة: الصدق في الحديث، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانات، ورد الحقوق إلى أصحابها، وحفظ الفروج، وغضّ البصر عن الفواحش والمنكرات.
    • قراءة آية الكرسي بعد كل صلاة، كما يود العديد من الأذكار المسنونة بعد الصلوات، حيث قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (مَن قرأَ آيةَ الكرسيِّ دبُرَ كلِّ صلاةٍ مَكْتوبةٍ، لم يمنَعهُ مِن دخولِ الجنَّةِ، إلَّا الموتُ).
    • كفالة اليتيم، ودليل ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: (أنا وَكافلُ اليتيمِ في الجنَّةِ هَكَذا. وأشارَ بالسَّبَّابةِ والوُسطى).

من أسباب دخول النار:

    • الكفر والنفاق، فقد قال تعالى: (وَعَدَ اللَّهُ المُنافِقينَ وَالمُنافِقاتِ وَالكُفّارَ نارَ جَهَنَّمَ خالِدينَ فيها هِيَ حَسبُهُم وَلَعَنَهُمُ اللَّـهُ وَلَهُم عَذابٌ مُقيمٌ).
    • منع الزكاة، فمن يكنز ماله، ويحبسه عن الزكاة، فقد بشره الله -استهزاء به- بالعذاب الأليم، قال تعالى: (وَالَّذينَ يَكنِزونَ الذَّهَبَ وَالفِضَّةَ وَلا يُنفِقونَها في سَبيلِ اللَّـهِ فَبَشِّرهُم بِعَذابٍ أَليمٍ).
    • أكل مال اليتيم، فكما أنّ كافل اليتيم في الجنة كما وعد رسولنا صلى الله عليه وسلم، فإنّ آكل ماله وظالمه في النار، كما قال الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَىٰ ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا).
    • قتل النفس المعصومة عمداً، ومخالفة القول للفعل، وأكل الربا، والزنا، وغير ذلك.

Leave A Reply

Your email address will not be published.