أمورٌ تعين على ترك المعصية

التّهاون بالمعاصي

 إنّ تهاون الإنسان بالمعاصي والذّنوب واستصغرها، من عمل الشيطان وتزيينه للمسلم، فإنّه يبقى يوسوس للإنسان أنّ أعماله عظيمةٌ، وأنّ قيامه بواجباته جيدٌ يؤهله لقبول عمله والنّجاة من النّار يوم القيامة، ويظلّ يزيّن الشّيطان للإنسان أفعاله الحسنة، ويصغّر سيّئاته مقارنةً بأقرانه أو أصحابه ممن يتساهلون بالمحرّمات، حتّى تستقرّ نفس الإنسان وتطمئنّ أنّ ما يحدثه من ذنوبٍ لا يكاد يُذكر، وهي صغيرةٌ لا تحتاج لتوبةٍ ولا إلى قلقٍ من كثرتها أو زيادتها يوماً بعد يومٍ.

أمورٌ تعين على ترك المعصية هنالك الكثير من الأمور التي إذا ما عقلها المسلم كانت سبباً مُعيناً له على ترك المعاصي والآثام واستقباحها، فمن الأمور المُعينة على ترك المعاصي ما يأتي:

  • الحياء من الله تعالى؛ فإذا استشعر المسلم أنّ الله تعالى يراه وهو ملازمٌ له طوال وقته؛ فإنّه يستحيي من تصرّفه ولا يحبّ أن يرى الله تعالى منه إلا خيراً، فيكون ذلك سبباً في ترك المعصية والابتعاد عنها.
  • مراعاة نعم الله تعالى واستشعارها، واستشعار فضل الله تعالى عليه، فإنّ المسلم إذا أدرك حاله المتقلّب بالنّعم ليل نهار؛ فإنّه سيفضّل اجتناب المعاصي؛ لأنّها سببٌ في حرمانه من هذه النّعم، فالله تعالى جعل الشّكر مفتاح لحفظ النّعم، وكفرانها وكثرة جحودها سببٌ لزوالها.
  • الخوف الله تعالى وعقابه؛ فإذا لم يكن الحياء محرّكاً للنّفس لترك شهواتها فإنّه قد يردعها عن الإثم، الخوف من العقاب والعذاب؛ ولذك كان العلماء أعلى النّاس درجاتٍ عند الله تعالى؛ لأنّهم عرفوه فخافوا عذابه جلّ وعلا.
  • محبّة الله تعالى؛ وهي من أعظم الأمور الجالبة لطاعته والابتعاد عن نواهيه؛ فإنّ المؤمن الحقّ محبٌّ لربّه -عزّ وجلّ- وراغبٌ في طاعته ورضوانه، منتهٍ عن أيّ إثمٍ قد يوصله إلى سخط ربّه تعالى.
  • الإحساس الداخليّ بعلوّ قدر النفس وشرفها، وحميّتها وغيرتها عن الوقوع في الإثم؛ فإذا استشعر الإنسان غيرته على نفسه، وأنفته أن يأتي العمل المستقبح؛ فإنّه سينأى بنفسه عن الوقوع في الحُرمات لأجل ذلك.
  • يقين العبد بأنّ ما حرّمه الله تعالى لم يحرّمه إلا لقبحه وسوئه؛ فإنّه إن أيقن قبح المعصية وشناعتها، واستحيى أن يأتيها أمام النّاس فإنّه سيقلع عنها ترفّعاً وبغضاً لها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.