طرق تحديد جهة القبلة

استقبال القبلة

 يعدّ استقبال القبلة شرط من شروط الصلاة، فلا تصحّ الصلاة دون استقبالها، وبناء على هذا يتطلّب معرفة اتجاه القبلة قبل البدء في أداء الصلاة، مع ضرورة استقبال القبلة اقتداء بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم،

حيث يقول جلّ في علاه: (وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ).

قد يعجبك هذه أيضا

طرق تحديد جهة القبلة

 يمكن معرفة اتجاه القبلة من خلال الآتي:

    • مشاهدة الكعبة بالعين.
    • سؤال شخص عدل ذي ثقة عالم بجهة القبلة، في حال عدم معرفة جهة القبلة.
    • التحرّي والاجتهاد في معرفة جهة القبلة، لمن لم يجد ثقة ليسأله، ويكون ذلك من خلال الاستعانة بالنجوم، حيث يمكن ملاحظة نجم القطب الشماليّ، وهو عبارة عن نجم صغير من بنات نعش الصغرى، يتواجد بين الفرقدين والجدي، ويتميّز هذا النجم بثباته، وإمكانيّة التعرّف عليه بسهولة، علماً بأنّه يتواجد خلف أذن المصلي اليسرى في مصر، بينما يكون خلف الأذن اليمنى للمصلي العراقي، أمّا في الشام فيكون وراء المصلي، وفي اليمن يكون قبالة المصلي، وممّا يلي من جانبه الأيسر.
    • اتباع محاريب المساجد؛ فعادة ما يُحرَص على استقبال جهة محاريب المساجد صوب جهة القبلة، وبالتالي فإنّ التعرّف على جهة القبلة يكون عن طريق معرفة جهة محاريب المساجد.
    • استخدام البوصلة، حيث تعدّ من أسهل الطرق التي تحدّد جهة القبلة،
    •  وخاصة تلك البوصلات التي تحتوي على رمز، أو صورة للكعبة، وسهم خاص يتّجه باتجاه الكعبة، وأمّا بخصوص البوصلة التي لا تحتوي على مثل هذه الرموز، فيجب استخدامها من قبل شخص يعرف طريقة استخدامها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.