كيفية التغلب على وساوس النفس

Feeling blue

حكم وساوس النفس وما يترتب عليها

إنّ الإنسان غير مؤاخذٍ بما يهاجمه من خواطر ووساوس، ويظلّ كذلك ما لم يعتقده اعتقاداً جازماً في قلبه، كما أنّه مأجورٌ على كراهيته لهذه الوساوس وخوفه منها، وهي علامةٌ عنده على صحة الاعتقاد وقوة الإيمان،

وقد أخبر الرسول – صلّى الله عليه وسلّم- أنّ الله -تعالى- قد تجاوز لأمّته عما وسوست به صدورها، قال عليه السلام: ( إنَّ اللهَ تجاوزَ لي عن أُمَّتِي ما وسوستْ بهِ صدورها، ما لم تعملْ أو تكلَّمْ).

التغلب على وساس النفس :

هناك بعض الطرق التي تُعين الإنسان على التخلّص من وساوس نفسه، وفيما يأتي بيان جانبٍ منها:

    • المحافظة على أذكار الصباح والمساء وذكر الله طول الوقت بالتسبح والإستغفار .
    • والمداومة على الأوراد قبل كلّ عملٍ يقوم به الإنسان من مأكلٍ وملبسٍ ودخولٍ إلى الخلاء، وغير ذلك من أعماله اليومية.
    • المداومة على قراءة وردٍ يوميٍ من القرآن الكريم.
    • الحرص على أداء الصلوات في جماعةٍ، والمحافظة على قيام الليل والسنن الرواتب.
    • الحرص على بقاء الإنسان متوضئاً دائماً، وكلّما انتقض وضوءه قام فجدّده.
    • تجنّب الإنسان للجلوس وحيداً؛ لأنّ الإنسان عندما يجلس لوحده تبدأ الأفكار بالتردّد على ذهنه.
    • الحرص على التفكّر في مخلوقات الله – تعالى- والتأمّل في بديع صنعه، فذلك يزيد الإيمان في قلب الإنسان، ويُذهب عنه الوساوس والشكوك.
    • الإطمئنان والعلم بأنّ الله – تعالى- لا يُحاسب الإنسان إلّا بما يملك.
    • شغل أوقات الفراغ يالأعمال الصالحة .

Leave A Reply

Your email address will not be published.