كيفية زيادة الإيمان بالله عز وجل

وسائل زيادة الإيمان نذكرُ منها:

    • العلمُ بالله تعالى، ومعرفة أسمائه الحسنى، وصفاته العليا، قال تعالى: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ)، فمعرفة أسماء الله وصفاته، واستحضارها في شؤون الحياة كافّةً سبب لخشية الله، والتي تُورِث قوّةَ الإيمان في القلب، وإن لم يورث ذلك العلمُ الخشيةَ من الله فهو علم مدخول.
    • طلبُ العلم الشرعيّ، فكما تقدم فإنّ العلمَ سبيل لخشية الله تعالى.
    • التأملُ في مخلوقات الله تعالى، وآياته الكونية، فالتفكر في آيات الله في الكون سبب لمعرفة عظمة الله تعالى، وازدياد الإيمان. الإكثارُ من قراءة القرآن الكريم، وتدبره، قال تعالى: (وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا)، فالتّدبر في آيات القرآن، والمرور بما فيها من وعيد بالجنة والنار، وسبلهم ازداد بذلك إيمانُ العبد، ويقينه بوعد الله. الإكثارُ، والمداومة على ذكر الله تعالى.
    • تأخيرُ هوى النّفس، وتقديم ما يحبّه الله، ويرضاه، ويحبّه رسوله صلى الله عليه وسلم. الحرصُ على حضور مجالس الذكر، ومصاحبة الأخيار.
قد يعجبك هذه أيضا
    • الابتعادُ عن المعاصي، ومدافعتُها، حيث ينقصُ الإيمان بالمعاصي، ويزيدُ بالطاعات. الإكثارُ، والمداومةُ على الطاعات والنّوافل، كونها سبباً لنيل ثمرات كثيرة، كمحبّة الله تعالى، والدخول في معيته.
    • سؤال الله، ودعاؤه بأن يزيدَ الإيمان، ويجدّده.

أسباب نقص الإيمان

 إنّ أسبابَ نقص الإيمان هي عكس أسباب زيادته، فالجهل بأسماء الله وصفاته، والإعراض عن التأمل في آيات الله الكونية والشرعية سبيل لنقص الإيمان، ومنها أيضاً اقترافُ المعاصي والسيئات، وترك الطاعات، فإن تركَ طاعةً واجبةً بلا عُذر يلُام على ذلك التّرك، ويعاقب، وهو نقص في الإيمان، ولكن إن تركَها وهي واجبة بعذر، أو ترك طاعةً ليست بواجبة فإنّه نقص في الإيمان لا يلُام عليه.

Leave A Reply

Your email address will not be published.