آياتُ الشفاء الواردة في القرآنِ الكريم

 آياتُ الشفاء الواردة في القرآنِ الكريم

هي جزءٌ من الرقية الشرعية المعتمِدة على القرآن الكريم والتي يُستحبّ للمسلم أن يقرأها على نفسه إن استطاع في حال المرض النفسيّ أو الجسدي؛ فقد قال ابن القيم -رحمه الله-: فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنيّة وأدواء الدنيا والآخرة، وسُميت هذه الآيات بآيات الشفاء لورود كلمة الشفاء ومشتقاتها في الآية، وعددها ستّ آياتٍ وهي، قال تعالى في محكم التنزيل:

    • “قاتِلوهُم يُعَذِّبهُمُ اللَّـهُ بِأَيديكُم وَيُخزِهِم وَيَنصُركُم عَلَيهِم وَيَشفِ صُدورَ قَومٍ مُؤمِنينَ”
    • “يا أَيُّهَا النّاسُ قَد جاءَتكُم مَوعِظَةٌ مِن رَبِّكُم وَشِفاءٌ لِما فِي الصُّدورِ وَهُدًى وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنينَ”
    • “ثُمَّ كُلي مِن كُلِّ الثَّمَراتِ فَاسلُكي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخرُجُ مِن بُطونِها شَرابٌ مُختَلِفٌ أَلوانُهُ فيهِ شِفاءٌ لِلنّاسِ إِنَّ في ذلِكَ لَآيَةً لِقَومٍ يَتَفَكَّرونَ”
    • “وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ”
    • “وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَـئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ”
    • “وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنينَ وَلا يَزيدُ الظّالِمينَ إِلّا خَسارًا”

 كيفية الإستشفاء بآيات الشفاء

قد يعجبك هذه أيضا

 الآيات الكريمة التي أجمع جمهور العلماء على أنّها آيات الشفاء هي جزءٌ من الرقية الشرعية والتي يجوز للمسلم الاكتفاء بالآيات القرآنية منها أو قراءة كامل الرقية من الآيات والأدعية النبوية بشرط الإلتزام التام بشروطها الشرعية، وقد تعددت الأقوال المتواترة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في كيفية العلاج بهذه الآيات ومنها:

    • قراءة الآيات الكريمة على مكان الألم أو الإصابة في الجسم بعد وضع اليد اليمنى عليه وتكرار الآية بعددٍ منفردٍ أو الاكتفاء بمرةٍ واحدةٍ ثم النفث مكان الألم بعد الانتهاء من القراءة.
    • قراءة الآيات الكريمة على ماءٍ طاهرٍ في إناءٍ – ماء زمزم أو ماء عادي- ثم النفث فيه بعد انتهاء القراءة ثم الشرب منه أو الاغتسال به اغتسالًا كاملًا مع كراهية بعض أهل العلم لمسألة الاغتسال لما فيه من امتهان الماء المقروء عليه آياتٌ من القرآن الكريم على الرغم من فعل الرسول الكريم ذلك:”أنه – صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- رقى لثابتِ بنِ قيسِ بن شماسٍ في ماءٍ ثم صبَّهُ عليه”
    • قراءة الآيات الكريمة على الزيت كزيت الزيتون أو الدهون أو الطعام أو ما شابه من المأكولات والمشروبات الحلال ثم شربها أو تناولها، كما أجاز العلماء استخدام الزيت المقروء عليه للإدهان به بغرض الشفاء من المرض والألم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.