أدعية الإفطار

أهمية الدعاء في شهر رمضان

إن للدعاء في رمضان أهميةً وخاصيةً عظيمة، فقد اجتمعت فيه فضيلتان؛ أولها فضيلة الزمان، وثانيهما فضيلة الصيام، وقد نبّه الله -تعالى- في القرآن الكريم إلى أهمية الدعاء في رمضان، حيث ذكر استجابته لدعاء من يدعوه في معرض آيات الصيام، فبدأ أولاً بالحديث عن فرضية الصيام وما يتعلّق به، ثمّ ذكر آية الدعاء وعاد بعدها لذكر أمورٍ متعلقةٍ بالصيام، وقال العلماء في ذلك إنّ ورود الآية الحاثّة على الدعاء بين أحكام الصيام توجيهٌ من الله -تعالى- إلى الاجتهاد في الدعاء عند إكمال العدة، وعند كل فطرٍ، بل وفي حال الصيام جميعه.

 أدعية الإفطار

  • إن لدعاء الصائم في رمضان فضلأ عظيماً، وأجراً كبيراً، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إنَّ للصَّائمِ عندَ فِطرِهِ لدعوةً ما تردُّ)،
  • وقد ورد بالمأثور عدّة أدعية خاصة بالصوم والإفطار، وهذه الأدعية هي: ورد عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- أنه قال: (كانَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ إذا أفطرَ قال: ذهبَ الظَّمأُ وابتلَت العروقُ و ثبُتَ الأجرُ إن شاءَ اللهُ تعالى).
  • كان ابنُ عمرو إذا أفطرَ يقولُ: (اللهمَّ إني أسألكَ برحمتكَ التي وَسِعَتْ كلَّ شيٍء أن تغفرَ لي ذنوبي).
  • ورد عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه قال: (كان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذا أفطَرَ عندَ أهلِ بيتٍ قال: أفطَرَ عندَكمُ الصائمونَ، وأكَلَ طعامَكمُ الأبرارُ، وتنزَّلَتْ عليكمُ الملائكةُ).

Leave A Reply

Your email address will not be published.