الحكمة من شرب الماء على ثلاثة دفعاتٍ

يروي أنس بن مالك – رضي الله عنه- أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كان يذكر أنّ شرب الماء على ثلاثة دفعاتٍ أروى وأمرأ وأبرأ، وفسّر العلماء ذلك بأنّ الأروى الأشدّ ريّاً للظامئ، والبرء فهو الشفاء من شدّة العطش، وتردّده ثلاث مرّاتٍ فيه إطفاءٌ للمعدة من حرارة العطش، وأمّا القول بأمرأ فهي من المريء الذي يمرّ منه الطعام والشراب، فيكون بذلك مرور الماء مريئاً سهلاً يسيراً.

وشرب الماء على ثلاثة دفعاتٍ يُقصد به أن تُشرب دفعةً من الماء، ثمّ تُبعد الكأس ليُخرِج الشارب الزفير خارجها، ثمّ يشرب الشارب دفعةً أخرى من الماء، ثمّ يُبعد الكأس ليتنفّس مجدّداً ويزفر بعيداً عنه، ثمّ يشرب الشربة الأخيرة حتى يرتوي ويأخذ حاجته من الماء، وصحيحٌ أنّ الشرب على ثلاث دفعاتٍ من السنّة لكن لا حرج على المرء أن يشرب حاجته من الماء على دفعةٍ واحدةٍ، أو على أكثر من ثلاث دفعاتٍ.

قد يعجبك هذه أيضا

و للشرب بعض الآداب التي يستحسن التحلّي بها، وفيما يأتي ذكر البعض منها :

  • التسمية بالله – تعالى- عند الشرب.
  • الشرب باليد اليمنى.
  • تناول الشراب بوضعية الجلوس.
  • عدم شرب الماء على دفعةٍ واحدةٍ بل على ثلاث دفعاتٍ.
  • عدم التنفّس في الإناء وإنّما خارجه.
  • حمد الله – تعالى- بعد الشراب.
  • يُنهى عن الشرب بإناء ذهبٍ أو فضةٍ، أو الشرب من فمّ السقاء أو القربة لغير حاجةٍ أو ضرورةٍ، خاصةً إذا كان السقاء مشتركاً.
  • يستحبّ من الشارب أن يسقي من على يمينه قبل الذي عن يساره.

Leave A Reply

Your email address will not be published.