خير الأعمال في رمضان

خير الأعمال في رمضان

 من الأعمال التي يختصّ بها شهر رمضان عن غيره من الأشهر ما يأتي :

الصيام: لأن رمضان شهر الصيام، بحيث لا يكون الصيام مقصوراً على الامتناع عن الطّعام والشّراب، إنما الابتعاد عن المُحرّمات أيضاً، لحديث الرسول عليه السلام: (من لمْ يَدَعْ قولَ الزورِ والعملَ بِهِ ، فليسَ للهِ حاجَةٌ في أنِ يَدَعَ طعَامَهُ وشرَابَهُ).

 قيام الليل: وهي الصلاة التي يقيمها المسلم بعد صلاة التراويح، فقد ورد عن السّلف الصالح حرصهم على قيام الليل، كما أن الأحاديث عن الرسول عليه السلام والآيات القرآنية التي تحثّ غلى قيام الليل كثيرة، منها قوله تعالى: (وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا).

التصدّق: للصدقة في رمضان نكهة خاصّة مميّزة، إضافة إلى أنّ العمل الصالح يتضاعف، فيتضاعف أجر الصدقة في هذا الشهر، وتكون الصدقة إمّا بإطعام الطعام، أو تفطير الصائمين، كما جاء في حديث الرسول عليه السلام: (من فطَّرَ صائمًا كانَ لَهُ مثلُ أجرِهِ غيرَ أنَّهُ لا ينقصُ من أجرِ الصَّائمِ شيءٌ).

قد يعجبك هذه أيضا

المداومة على قراءة القرآن: شهر رمضان هو شهر القرآن، إذ تكثر فيه قراءة القرآن، والعيش بتفاصيله، والالتزام بأخلاقه قدر الأمكان، فقد وردت الكثير من القصص عن السَّلَف الصالح في مداومتهم لقراءة القرآن، والشعور بمعانيه، وتدارسه، والبكاء خوفاً من العقاب وفرحاً بالثواب، ففي الحديث الشريف يقول الرسول عليه السلام: ( لا يَلِجُ النارَ مَنْ بَكَى من خشيةِ اللهِ).

ليلة القدر: هي الليلة التي تُغفر فيها الخطايا، وتكون إحدى الليالي الأحادية من العشر الأواخر في رمضان، ويُرجّح أغلب العلماء أنّها في الليلة السابعة والعشرين، لما ورد من الحديث: (واللهِ ! إني لَأعلمُ أيَّ ليلةٍ هي، هي الليلةُ التي أمرنا بها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بقيامِها، هي ليلةُ صبيحةُ سبعٍ وعشرين، وأمارتُها أن تطلعَ الشمسُ في صبيحةِ يومِها بيضاءَ لا شُعاعَ لها)

الإكثار من الدعاء والاستغفار: للاستغفار فضل في تطهير النفوس، وتنقية النفس من الذنوب، خاصة عن الإفطار، والثلث الأخير من الليل، ووقت السحور، ويوم الجمعة.

صلة الأرحام: دعا الإسلام إلى صلة الرحم لما فيه من تحسين لأخلاق الناس وتصفية للأحقاد في النفوس، وحذّر الإسلام من قطع الرّحم بالعذاب في أكثر من موضع في القرآن والسنة النبوية الشريفة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.