ما هي مبطلات الصيام؟

مبطلات الصيام

 لكلّ جسمٍ حيّزٌ يدخل إلى الجوف، وقد يدخل من هذا الحيّز ما هو مأكول أو غير مأكول، وما هو مشروبٌ أو غير مشروب، سواء دخل إلى الجوف من منفذه المعتاد مثل: الفم، أم من غير منفذه المعتاد مثل: الأنف والأذن والقُبُل والدُّبر بشكلٍ متعمد، بحيث يكون عالمًا ذاكرًا غير مُكره، مما يؤدي إلى الإفطار وإبطال الصيام،

 وللصيام مبطلات تنقسم إلى قسمين هما: مبطلات تُوجب صاحبها القضاء والكفارة معًا، ومبطلات توجب القضاء فقط، وهي كما يأتي:

مبطلات الصيام التي توجب القضاء فقط:

    • الأكل والشرب المتعمَّد:أمّا الناسي فلا قضاء عليه، وفي هذا روى مسلمٌ عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَن نسي وهو صائمٌ فأكل أو شرب، فليتمَّ صومَه؛ فإنما أطعَمه اللهُ وسقاه”. 
    • التقيّؤ المتعمد:أي إخراج ما في المعدة أو شيء منه، أما من يغلبه القيء فلا يبطل صيامه ويتم صيامه كأنّ شيئًا لم يكن،وفي هذا روى أبو هريرة أن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: “مَن ذرَعه القيءُ فليس عليه قضاءٌ، ومَن استقاء عمدًا فليقضِ”. 
    • الحيض والنفاس: من مبطلات الصيام عند المرأة، حتى لو داهم المرأة قبل لحظات من غروب الشمس، وروى البخاري عن أبي سعيدٍ -رضي الله عنه-قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “أليس إذا حاضَتْ لم تُصلِّ ولم تصُمْ؟! فذلك نقصان دِينها”. 
    • العادة السرية أو الاستمناء:أو أي شيء يستجلب به الإنسان شهوتَه فيتم إنزال المني، وهذا من مبطلات الصيام عند المرأة وعند الرجل.
    • إبطال النيّة:سواء انعقد هذا في القلب أم تلفَّظ به باللسان، أي عزم الإنسان على أن يُفطر في رمضان بإرادته فإن صومه يُبطل، حتى لو امتنع عن جميع المفطرات، لأن النية من أركان الصيام كما ذُكر سابقًا، والصيام لا يصح إلا بها.
    • المرتد عن دين الإسلام: وقد قال الله تعالى: “وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ”.
    • الإصابة بالإغماء: واستمراره طوال النهار حتّى الغروب من مبطلات الصيام عند المرأة وعند الرجل، أما من يُغمى عليه بعد أن يكون قد عقد نيّة الصيام من الليل ومن ثم أفاق من غيبوبته قبل المغرب بلحظات فإن صيامه صحيح.

Leave A Reply

Your email address will not be published.