أحاديث عن فضل سورة الملك

أحاديث عن فضل سورة الملك

إنّ القرآن الكريم كلُّه خير، وتلاوته فيها الثواب والأجر العظيم من الله -تعالى- فقد جعل الله – تعالى- في تلاوة كلِّ حرفٍ ثوابًا عظيمًا، حيث روى عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله – صلّى الله عليه وسلم- قال: “من قرأ حرفًا من كتابِ اللهِ فله به حسنةٌ، والحسنةُ بعشرِ أمثالِها، لا أقول الم حرفٌ، ولكن: ألِفٌ حرفٌ، ولامٌ حرفٌ، وميمٌ حرفٌ”،

 أمَّا فيما يخصُّ فضل سورة الملك، فقد جاءت في فضل تلك السورة أحاديث كثيرة، ومن تلك الأحاديث :

  • حديث حسَّنه الإمام الألباني، حيث روى فيه أبو هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال: “إنَّ سورةً منَ القرآنِ ثلاثونَ آيةً شفعَت لرجلٍ حتَّى غُفِرَ لَهُ، وَهيَ سورَةُ تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ”. 
  • حديث حسَّنه الإمام الألباني أيضًا، عن ما رواه زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنَّه: “من قرأ {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ} كلَّ ليلةٍ؛ منعَهُ اللهُ عزَّ وجلَّ بها من عذابِ القبرِ، وكنَّا في عهدِ رسولِ اللهِ نسمِّيها المانعةَ، وإنَّها في كتابِ اللهِ عزَّ وجلَّ سورةٌ من قرأ بها في ليلةِ فقد أكثر وأطاب “ 
  • صحَّح الإمام الألباني في صحيح الجامع، ما رواه عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه- عن رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- أنَّه قال: “سورةُ تبارك هي المانعةُ من عذابِ القبر”ِ.

Leave A Reply

Your email address will not be published.