سبب نزول آية الكرسي

سبب نزول آية الكرسي

 إنَّ آية الكرسي – كما وردَ سابقًا- من سورة البقرة، وهي أطول سور القرآن الكريم،

 ويصعب حصر سبب نزول آية الكرسي لأنها من السور الطويلة، وفي الحديث عن آية الكرسي، فإّنه لم يردْ سببٌ لنزولها في الصحيح، والواردُ فقط هو حديث منكر، وردَ عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، أنّه سمع رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يقول وهو مُعتَلٍ المنبرَ: “وقع في نفسِ موسى هل ينام الله عز وجل؟، فأرسل الله إليه ملكًا فأرقه ثلاثًا وأعطاه قارورتينِ في كلِّ يدٍ قارورةٌ، وأمره أن يحتفظ بهما فجعل ينام وتكاد يداه تلتقيان ثم يستيقظ فيحبس إحداهما على الأخرى حتى نام نومة فاصطفقتْ يداه وانكسرتِ القارورتانِ، قال: ضرب الله له مثلاً؛ إن الله تبارك وتعالى لو كان ينام لم تستمسك السماء والأرض”،

  فضل آية الكرسي

لقد وردَ في السنة النبوية الصحيحة فضلٌ عظيم لآية الكرسي، بيدَ أنَّ القرآن الكريم كلُّهُ فضل وخير، إلّا أنَّ ما ورَد عن رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم- وفي صحيحه كان عن فضل آية الكرسي،

  • وهو ما وردَ عن أُبي بن كعب أنَّ النَّبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- سأله : “يا أبا المنذرِ! أتَدري أيُّ آيةٍ من كتابِ اللهِ معَك أعظَمُ؟، قالَ: قُلتُ: اللهُ ورَسولُه أعلمُ، قال: يا أبا المنذِرِ! أتَدري أيُّ آيةٍ من كتابِ اللهِ معَكَ أعظمُ؟، قلتُ: اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ، قال: فضَربَ في صَدري، وقال: واللهِ لِيَهْنِكَ العلمُ أبا المنذرِ! والَّذي نَفسي بيدِه إنَّ لهذه الآيةِ لِسانًا وشَفتيْنِ تُقَدِّسُ المَلِكَ عِندَ ساقِ العَرشِ”،
  • ووردَ عن أبي أمامة الباهلي في فضل قراءة آية الكرسي، قولُ رسول الله -عليه الصّلاة السّلام-: “مَن قرأَ آيةَ الكرسيِّ دبُرَ كلِّ صلاةٍ مَكْتوبةٍ، لم يمنَعهُ مِن دخولِ الجنَّةِ ، إلَّا الموتُ”

Leave A Reply

Your email address will not be published.