علامات الوقف في القرآن الكريم

علامات الوقف في القرآن الكريم

وممّا يتبع التفّرد الذي امتاز به الرسم العثمانيّ للمصحف الشريف هو موضوع علامات الوقف في القرآن الكريم، والتي يحمل كلّ واحدٍ منها رسمًا خاصًا، وموضعًا معيّنًا يحمل معنىً ما يتطلّب بالضرورة إرشاد قارئ القرآن لآلية وقفه أو وصله للآية التي يقرأ وعلى أساسه وتوضع علامة الوقف المناسبة، وعلامات الوقف في القرآن الكريم هي ست، تُذكر على النحو الآتي :

  • (مـ): وهي علامة الوقف اللازم، وتعني لزوم وقوف القارئ حال وجودها، مع ابتدائه بعد وقوفه بما بعدها، كما في قوله تعالى: “فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۘ يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا” . 
  • (لا): وهي على العكس تمامً من علامة الوقف اللازم، أي منهيٌّ عن الوقف عندها ومنهيٌّ عن البدء بما بعدها، كما في قوله تعالى: “وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُوا قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَٰذَا ۙ إِنْ هَٰذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ”. 
  • (صلى): وتعني جواز الوقف ولكن الوصل أولى، كما في قوله تعالى: “اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ۖ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۖ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى” . 
  • (قلى): وتعني جواز الوصل ولكن الوقف أولى، كما في الآية: “لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ ۗ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هَٰذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ” .

  • (ج): وتعني جواز الوقف والوصل، مثال ذلك: “إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ۚ فَإِذَا اسْتَأْذَنُوكَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَن لِّمَن شِئْتَ مِنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ”. 
  • (النقاط الثلاث): ويسمى بوقف المعانقة، وفيه يقف القارئ على أحد أماكن وجودها ولا يقف على الآخر لزومًا، كما في قوله: “قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ ۛ أَرْبَعِينَ سَنَةً ۛ يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ ۚ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ

Leave A Reply

Your email address will not be published.