كيف أعود نفسي على الصلاة؟

كيف أعود نفسي على الصلاة

سؤال: كيف أعود نفسي على الصلاة من أبرز التساؤلات التي تشغل بالَ المسلم المتهاون في أمر الصلاة والمُدرك في الوقت ذاته أهميّتها ووجوبها وعقاب تاركها في الدنيا والآخرة، مع العلم أن الالتزام بالصلاة أمرٌ يسيرٌ على القلب المؤمن ولكنه عسيرٌ على القلب العاصي ويحتاج الكثير من النية الصادقة والإرادة للالتزام بالصلاة، وفيما يأتي بعض النصائح لكيف أعود نفسي على الصلاة :

  • كيف أعود نفسي على الصلاة ما لم تعقد النفس النية على المواظبة على أدائها في وقتها مع التوجه إلى الله بالدعاء كي يكون عونًا ومساندًا في ذلك.
  • الحفاظ على صلاة الجماعة قدر الإمكان للرجل أو تأدية الصلاة جماعةً من الأهل في البيت.
  • الحفاظ عليها بوقتها؛ وذلك لمنع الشيطان من الوسوسة و تأجيلها إلى حين أخر.
  • الحفاظ على الوضوء طوال اليوم، فقد يتقاعس المسلم عن الصلاة بسبب الوضوء خصوصًا في فصل الشتاء.
  • الدعاء المستمرّ للثبات على الصلاة، فلا يمكن للإنسان أن ينجز عمله أو يحقق هدفه إلا بتوفيق من رب العالمين.
  • حضور مجالس العلم التي تتحدّث عن أهمية الصلاة وفضلها وعقاب تاركها، لتكون المعلومات محفِّزًا للثبات على الصلاة، وفي حال تعذُّر حضور مجالس العلم يمكن مشاهدة الدروس الدينية أو سماعها عن طريق مواقع الانترنت.
  • اختيار الأصدقاء المحافظين على صلاتهم، ليُذكِّر كلٌّ منهم الآخر بموعد الصلاة ووجوب أدائها على وقتها.
  • الإبتعاد عن المعاصي كونها تُثقِّل القلب بالذنوب و تُسهِّل دخول الشيطان له، فيفقد المسلم صلاته وباقي العبادات معها.
  • الخشوع في الصلاة، بالابتعاد عن كلّ ما يشغل السمع والبصر والتفكير، فالخشوع تجربة تجعل المؤمن يفضل إقامة الصلاة طوال يومه.
  • الالتزام بأذكار الصباح والمساء وأذكار الصلاة والأذكار التي تُحصِّن المسلم من وسوسة الشياطين.
  • تحميل التطبيقات التي تُذكِّر بموعدها وتحدد القبلة، وذلك لمعرفة وقتها واتجاه القبلة في حال تعذّر الأمر بسبب البعد عن المناطق المأهولة بالسكان.
  • الصبر و الإصرار على الإلتزام بها لكون طريق الصلاح أصعب من طريق الفساد، وإن الشيطان له مدخل لقلب المسلم مهما بلغت قوة إيمانه.

Leave A Reply

Your email address will not be published.