معجزات الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

معجزات الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

إنَّ محمد بن عبد الله هو أحد أنبياء الله -عزَّ وجلَّ- وخاتمهم، وقد أيَّده الله -عزَّ وجلَّ- بالآيات البيّنات الدالة على صدقه ونبوَّته، وانقسمت معجزاته إلى نوعين: النوع الأول معجزات حسيَّة، والآخر معجزات عقلية معنوية، وقد امتازت معجزاته عن معجزات الأنبياء الآخرين بعالميَّتها وعظمتها وخلودها،

وفيما يأتي ذكر معجزات الرسول محمد صلى الله عليه وسلم:

القرآن الكريم:

وهو كتاب الله وكلامه الخالد الذي حفظه من التغيير والتبديل، وأقام به الحجَّة على الخلق، وتحدَّى به فصحاء العرب وعجزوا عن الإتيان بمثله، إذ قال تعالى: {قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا}.

الإسراء والمعراج:

وهي سريان جبريل بالنبيِّ -صلى الله عليه وسلم- من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ثمَّ الصعود به إلى السماء العلا، وتجاوزها إلى سدرة المنتهى، وقد ورد ذلك في القرآن الكريم في قوله تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى}.

انشقاق القمر:

وما يدل على هذه المعجزة من كتاب الله قوله تعالى: {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ* وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ}.

إخباره بالأمور الغيبية:

فقد كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يخبر بأمور الغيبية مثل إخباره عن الأمم السابقة والرسل وما جرى بينهم وبين أقوامهم، ودليل ذلك من كتاب الله عزَّ وجلَّ: {تِلْكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ} بالإضافة إلى إخباره بالأمور المغيَّبة التي وقعت في حينها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.