الأعمال المستحبة عند هطول المطر

  • الأعمال المستحبة عند هطول المطر

المطر خيرٌ وبركةٌ من الله تعالى لعباده المؤمنين ورحمةً لهم، وهناك العديدُ من الأمور التي يُسنُّ فعلها عند هطول المطر، منها أنَّه يسنُّ للمسلم أن يكشف من بدنه شيئًا حتى يصيبَه المطر كما وردَ في الحديثِ الذي رواه أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: أصابَنا ونحنُ مَع رَسولِ الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- مَطرٌ، فحَسَر رَسولُ اللهِ – صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- ثَوبَه حتَّى أصابَه مِن المَطرِ، فقُلنا: يا رسولَ اللهِ، لمَ صنَعت هذا؟ قال: “لأنَّه حديثُ عَهدٍ بربِّه تعَالى” . 

وقد وردَ في الحديث أنَّ وقت هطول المطر من الأوقات التي يكون فيها الدعاء مستجابًا، قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم-: “اطْلبُوا اسْتِجابةَ الدُّعَاءِ عِندَ التِقَاءِ الجِيوشِ، وإقَامةِ الصلاةِ، ونزولِ الغيثِ” ، لذلك فالدعاء بشكلٍ عام من الأعمال المستحبَّةِ في هذا الوقت، وتاليًا سيتمّ ذِكر الدعاء المُستحب عند هطولِ المطر .

  • دعاء هطول المطر
قد يعجبك هذه أيضا

كما وردَ في الأحاديث الشريفة فإنَّه من السنَّة أن يدعو المسلمُ عند هطول المطر بالدعاء الآتي: “اللهمَّ صيِّبًا نافعًا”، فقد وردَ في الحديثِ الذي روته السيدة عائشة -رضي الله عنها- وهي تحدِّثُ عن النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلم- وتذكرُ دعاء هطول المطر قالت: “كانَ إذَا رَأى المطرَ، قالَ: اللهمَّ صيِّبًا نَافعًا” ، وفي روايةٍ أيضًا: “اللهمَّ صيِّبًا هنيئًا” ،

والصيب: هو المطر، كما قال ابنُ عباس، وقيلَ: هو المطر الشديد المنهمر.

ودعاء هطول المطر يعني أنْ يكونَ الصيِّب نافعًا لأنَّه قد يكون المطرُ كثيرًا ولكن لا يوجد فيه أيَّة منفعة أو فائدة، عن أبي هريرة – رضي الله عنه- قال: “ليسَتِ السَّنةُ بألا تمطَروا ولكنِ السنةُ أن تمطَروا وأَنْ تُمطروا ولَا تنبِتُ الأَرضُ شَيئًا

Leave A Reply

Your email address will not be published.