الإستغفار قبل النوم

فضل الإستغفار قبل النوم

بعد ما وردَ من حديث عن الإستغفار وفضله في الإسلام، فإنَّ الحديث عن فضل الاستغفار قبل النوم يتيح الفرصة للمرور على ما وردَ من حديثٍ يميز الاستغفار قبل النوم من غيره، وبداية إنَّ من البديهي أن يكون فضل الاستغفار قبل النوم هو ذات فضل الاستغفار بشكل عام؛ أي أنَّه عبادة من أعظم العبادات التي تكفِّر الذنوب والخطايا والتي توجب هطول المطر والخير من السماء والتي تُبعد العذاب كما وردَ سابقًا،

وفيما يخصُّ فضل الاستغفار قبل النوم

 فقد حثّت السنة الصحيحة على ضرورة الذكر والاستغفار قبل النوم، وهذا ما وردَ في حديث عبد الله بن الحارث وهو يحدّث عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهم أجمعين- قال عبد الله بن الحارث: “يحدِّثُ عن عبدِ اللهِ بنِ عمرَ؛ أنه أمر رجلًا، إذا أخذ مضجعَه، قال: اللهمَّ! خلقتَ نفسي وأنت توفَّاها، لك مماتُها ومحياها، إن أحييتَها فاحفظْها، وإن أمتَّها فاغفرْ لها، اللهمَّ! إني أسألُك العافيةَ، فقال له رجلٌ: أسمعتَ هذا من عمرَ؟ فقال: من خيرٍ من عمرَ، من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ” .

وفي هذا المقام لا بدَّ من التنويه على أنَّه لم يرد في السنة النبوية أي حديث يتحدث عن أنَّه من نام وهو يستغفر أكملتْ عنه الملائكة الإستغفار، وهذا من الأحاديث التي لا صحة لها في السنة النبوية، ولكنَّ من الصحيح أنَّ ملائكة الله – سبحانه وتعالى- تستغفر لكلِّ من آمن بالله وأحسن العمل،

 والدليل على هذا في الكتاب والسنة :

  • في الكتاب: جاء في قول الله تعالى في الكتاب العزيز: {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا} .
  • في السُّنَّة النَّبويَّة: وقال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: “الملائكةُ تصلي على أحدِكم ما دام في مصلاه الذي يصلي فيه: اللهمَّ صلِّ عليه، اللهمَّ ارحمْه، ما لم يُحدثْ فيه، ما لم يُؤذِ فيه، وقال: أحدُكم في صلاةٍ ما كانت الصلاةُ تحبِسُه” ، والله أعلم

Leave A Reply

Your email address will not be published.