صفات المتقين

صفات المتقين في سورة البقرة

مما جاء في صفات المتقين التي ذكرت بالقرآن الكريم صفاتهم في سورة البقرة،

  • هي إيمانهم بالغيب، وإقامتهم للصلاة، وإنفاقهم وصدقاتهم في سبيل الله، وإيمانهم الخالص بالقرآن الكريم والكتب السماوية، وكذلك إيمانهم بالآخرة والبعث والنشور، وكان ذلك في قوله تعالى:

{الم* ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ* الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ* وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ* أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}،

جاء من صفات المتقين في سورة البقرة أيضًا،

قد يعجبك هذه أيضا
  • وهي إيمانهم بالله عزّ وجل، وإيمانهم بملائكته وكتبه ورسله، وأمانتهم فهم يُعطون كل ذي حقٍّ حقّه من اليتامى والمساكين والأقربين والمسافرين، ويعتقون الرقاب لوجه الله تعالى، ويقيمون الصلاة ويأتون الزكاة، ويصبرون على الحاجة والفقر والمرض في أيام الجهاد في سبيل الله، كما أنّهم يوفون بعهودهم إذا عاهدوا، وهم صادقي القول والفعل،وذلك في قوله تعالى:

 {لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ}

ثمرات التقوى

بعد معرفة معنى التقوى، وصفات المتقين التي ذُكرت بالقرآن الكريم، لا بدّ من التعرّف على ثمرت التقوى، وما يجنيه المتقون من الثواب في الدنيا والآخرة، وفيما يأتي ذكر لأهمّ ثمرات التقوى:

  • يجني المتقون محبة الله عزّ وجل لهم، وقد ورد ذلك في قوله تعالى في سورة التوبة: {إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنْقُصُوكُمْ شَيْئاً وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَداً فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ}.

  • يجني المتقون رحمة ربهم بهم في الدنيا ويوم القيامة، وجاء ذلك في قوله تعالى في سورة الأعراف: {وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآياتِنَا يُؤْمِنُونَ}.

  • يجد المتقون عون الله لهم وتأييده ونصره في كل أحوالهم، وجاء ذلك في قوله تعالى في سورة النحل: {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ}.

  • تبعث التقوى في قلوب المتقين نور الهدى والإيمان فتقوى بصيرتهم، فيميّزون بذلك الخبيث من الطيّب، وورد ذلك في قوله تعالى في سورة الحديد: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} .

Leave A Reply

Your email address will not be published.